أسئلة حول المبادرة العلمية للتعليم في مجال فيروس/مرض الإيدز

1. ما هي المبادرة العالمية المعنية بالتعليم وفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز؟

إن المبادرة العالمية المعنية بالتعليم وفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز، هي مبادرة تحت رعاية برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية/متلازمة نقص المناعة المكتسب (الإيدز) الذي تقودها اليونسكو. المبادرة تسعى الى تشجيع و دعم البلدان لحشد قطاع التعليم لتصميم و تنفيذ استجابات فعالة لفيروس نقص المناعة البشرية و الإيدز.

تهدف المبادرة العالمية المعنية بالتعليم وفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز، إلى منع انتشار فيروس نقص المناعة البشرية من خلال التعليم، و حماية وظائف نظم التعليم من اسوأ الآثار الناتجة عن الوباء.

المبادرة العالمية المعنية بالتعليم وفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز تدعو إلى تنفيذ استجابات شاملة على المستوى الدولي، من خلال حشد الشركات، و بناء القدرات، ودعم هذا القطاع للمزيد من الموارد. كما تقدم المبادرة الدعم التقني لمسيرة الاستجابة الشاملة. وتتوفر المساعدة التقنية في إطار العمل الخاص بالمبادرة العالمية المعنية بالتعليم وفيروس نقص المناعة البشرية/ الإيدز، الذي يوصي بتدخلات محددة عبر العناصر الخمسة الأساسية للرد الشامل لقطاع التعليم على فيروس نقص المناعة البشرية/ الإيدز. للمزيد من المعلومات، يرجى الاطلاع على ملف نبذات عن الموارد العملية للمبادرة العالمية المعنية بالتعليم وفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز.(متوفرة في جميع لغات الأمم المتحدة الرسمية الست و اللغة البرتغالية).

إن المبادرة العالمية المعنية بالتعليم وفيروس-مرض الإيدز ليست برنامجا ولا مشروع عمل بل هي منهج لتوجيه الإجراءات التي يتم التخطيط لها وتقديمها عبر الشراكات المختلفة.

 

2. لماذا دور قطاع التعليم حاسم لتكون الاستجابات الوطنية لفيروس و مرض الايدز فعالة ؟

لا يوجد حتى الآن لقاح لفيروس نقص المناعة البشرية، و لا يوجد حتى الآن علاج لمرض الإيدز. هنالك ما يقارب 6800 اصابة جديدة بمرض الإيدز يوميا، في مختلف انحاء العالم، فعلى التعليم أن يكون  في طليعة  أي رد فعل لفيروس نقص المناعة البشرية/ الإيدز. فمن خلال التعليم يمكن نقل المعرفة، والمواقف السليمة، و السلوك والمهارات التي تساعد على تقليل فرص الإصابة بالفيروس. وقد اخذت المدارس (بما في ذلك مؤسسات التعليم العالي)، دورا محوريا في أساليب الوقاية من فيروس الإيدز لأنها تعتبر وسائل فعالة للوصول إلى الشباب.  قد يتم إحراز التقدم، ولكن على قطاعات التربية الوطنية تسريع و توسيع دورها المحوري. في هذا الإطار، تساهم المبادرة العالمية المعنية بالتعليم وفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز في تعزيز و تقوية و دعم مقياس متابعة ردود قطاع التعليم الوطنية الفعالة لفيروس نقص المناعة البشرية.

3. ما هو الإطار الزمني المطلوب لتنفيذ المبادرة العالمية المعنية بالتعليم وفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز؟

 

تعمل المبادرة العالمية المعنية بالتعليم وفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز في سياق الأهداف المتفق عليها دوليا لتحقيق حصول الجميع على الدعم والرعاية والعلاج و الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية والإيدز بحلول عام 2010، ووقف وتراجع انتشار فيروس نقص المناعة البشرية /الإيدز بحلول عام 2015 (الأهداف الإنمائية للألفية 6). وعلى جميع الدول المشتركة في المبادرة العالمية المعنية بالتعليم وفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز، أن تقوم، ضمن هذه الفترة الزمنية، بصياغة استجابة  عبر قطاع التعليم، استنادا إلى حالات محددة والاحتياجات، وطبيعة وخطورة هذا الوباء، وتوافر الموارد والشركاء، الخ.

4. ما الذي يجعل المبادرة العالمية المعنية بالتعليم وفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز تختلف عن غيرها من المبادرات المتصلة بفيروس نقص المناعة

إن هذه المبادرة تجمع العديد من الأبعاد المختلفة للتصدي الفعال لفيروس نقص المناعة البشرية والإيدز عن طريق قطاع التعليم ─على سبيل المثال جودة التعليم بخصوص فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز، ادوات التعليم، سياسات حيز العمل، برامج تدريب المعلمين عن مرض فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز الخ. ─ وتجمع بين وجهات النظر للآثار وتحديات فيروس نقص المناعة البشرية والإيدز بالنسبة لنظام التعليم بأكمله. وتتركز هذه الأبعاد المتعددة في العناصر الخمسة الأساسية و التي ينبغي ان تكون حاضرة حتى تمكن تنفيذ رد فعال شامل عن طريق قطاع التعليم. على سبيل المثال فان برامج تدريب المعلمين و أدوات التعليم ستكون اكثر فعالة اذا كانت مدعومة من قبل مناهج تدريس ذي جودة عالية. كذألك فإن تدريب المعلمين ودعم المناهج الدراسية من الأرجح أن تكون مستدامة اذا تم إدراجها عبر قطاع التعليم من خلال سياسة وطنية تهتم بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز. يوجد العديد من البرامج و المشاريع التي تهتم بموضوع التعليم ومرض فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز، ولكن عادة ما تكون هذه البرامج تركز على جانب معين (مثالا تدريب المعلمين) أو تتم بمعزل عن غيرها، مثالا على أساس كل مشروع على حدة، مما يؤدي الى ردود محدودة أو قصيرة الأمد.

5. ما هو دور اليونسكو ووكالات الأمم المتحدة الأخرى في إطار المبادرة العالمية المعنية بالتعليم وفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز؟

باعتبارها وكالة الأمم المتحدة المتخصصة في مجال التعليم، وراعية مشتركة في برنامج الأمم المتحدة المشترك، فقد تم تعيين اليونسكو الوكالة الرائدة في مجال الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية للشباب في المؤسسات التعليمية. بينما تقود اليونسكو المبادرة العالمية المعنية بالتعليم وفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز، فإن نجاحها يتوقف إلى حد كبير على التعاون الفعال بين مختلف الجهات الرئيسية المعنية مثل الحكومات والسلطات الوطنية المعنية بالإيدز، ومنظمات المجتمع المدني، ونقابات المعلمين، وشبكات الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية، والوكالات الثنائية والمتعددة الأطراف، بما في ذلك وكالات وبرامج الأمم المتحدة الأخرى.

6- هل تدعم المبادرة العالمية المعنية بالتعليم وفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز الأفراد؟

إن هذه المبادرة تعزز وتطور وتدعم عمل المنظمات والمؤسسات وليس الأفراد.

7- كيف تعمل على المستوى القطري؟

تقوم هذه المبادرة بحشد الموارد و الشراكات من خلال آليات التنسيق على المستوى القطري، تحت قيادات السلطات الوطنية. للحصول على أمثلة لأنشطة المبادرة على المستوى القطري، الرجاء الاطلاع على الدراسات القطرية الموجزة.

8- هل إن المبادرة هي مصدر للتمويل؟

لا إن هذه المبادرة في حد ذاتها ليست مجموعة من الصناديق ولا مصدر تمويل. ولكن اليونسكو وشركاءها، من خلال هذه المبادرة العالمية تشجع وتساعد في تعبئة الأموال على المستويات العالمية والإقليمية والقطرية. وإحدى نقط التركيز فيها بصفة خاصة هي وضع خطط عمل واضحة المعالم ومحددة التكاليف، وإدماجها في آليات تمويل قائمة مسبقا ومنسقة على المستوى القطري.

9.ما هي دول المبادرة العالمية المعنية بالتعليم وفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز وما هي المعايير المتبعة لتأهيل الدول في إطارها؟

 يبلغ عدد الدول المشاركة 53 دولة. وتتجه الجهود نحو معظم البلدان النامية التي هي الأكثر تضررا من وباء فيروس نقص المناعة البشرية. ومع ذلك، لأن فيروس نقص المناعة البشرية والإيدز يؤثر بشكل غير متساو على البلدان والشعوب في جميع أنحاء العالم، فيحق لجميع البلدان التي تطلب الدعم التقني لتعزيز وتوسيع استجابة قطاعها التربوي لفيروس نقص المناعة البشرية والإيدز، أن تحصل على الدعم تحت رعاية المبادرة العالمية المعنية بالتعليم وفيروس نقص المناعة البشرية/ الإيدز، وضمن إطار العمل و في حدود الموارد المتاحة.

وبالتالي فلا يوجد أي معايير محددة لبلد ما للمشاركة في المبادرة. بل تؤيد المبادرة العالمية المعنية بالتعليم وفيروس نقص المناعة البشرية/ الإيدز، الدول الأعضاء، لتنفيذ الردود على المستوى الوطني الداخلي عبر قطاع التعليم، بالتعاون مع أصحاب المصلحة الرئيسيين على المستوى القطري، بما في ذلك الوزارات المسؤولة عن التعليم، والسلطات الوطنية لمكافحة الإيدز، وجماعات المجتمع المدني والمؤسسات الرئيسية الأخرى مثل نقابات المعلمين وشبكات المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية وروابط الآباء و المعلمين، و المدارس، و مراكز تعليم الشباب و المجتمع، و كليات تعليم المعلمين.

 

10. كيف يمكنني أن أصبح شريكا في المبادرة العالمية المعنية بالتعليم وفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز؟

تشارك اليونسكو، ضمن إطار العمل للمبادرة العالمية المعنية بالتعليم وفيروس نقص المناعة البشرية/ الإيدز، العديد من الجهات المانحة والوكالات المنفذة في جميع أنحاء العالم بما في ذلك المنظمات الخاصة والمؤسسات والحكومات ومنظمات المجتمع المدني، والمؤسسات الفنية العاملة أو الداعمة لمجال التنمية، والتعليم، و/ أو فيروس نقص المناعة البشرية و الإيدز. إذا كانت مؤسستك على استعداد للمساهمة في تنفيذ المبادرة العالمية المعنية بالتعليم وفيروس نقص المناعة البشرية/ الإيدز والالتزام باستجابة شاملة لقطاع التعليم، يرجى الاتصال اليونسكو في بلد إقامتك.

للمزيد من المعلومات المراسلة على البريد الإلكتروني

العودة إلى أعلى الصفحة