التربية الجنسية

© فوتو شير/ أميليا شاو

استهلت اليونسكو في عام 2008 برنامج عمل جديداً يتمحور حول التربية الجنسية ويتمثل هدفه في توفير توجيهات تقنية بشأن تحسين أنشطة الوقاية من فيروس الإيدز الموجهة إلى الشباب في المؤسسات التعليمية. وأُعد هذا البرنامج لدعم عملية تنفيذ استراتيجية اليونسكو بشأن فيروس ومرض الإيدز ولتمكين المنظمة من الاضطلاع بدورها المتمثل في تولي مسؤولية الأنشطة المتعلقة بالوقاية من فيروس الإيدز في مجال التعليم، وفقاً لخطة تقسيم العمل المنقحة التي اعتمدها برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية/متلازمة نقص المناعة المكتسب (الإيدز) (UNAIDS).

ويحظى برنامج اليونسكو الخاص بالتربية الجنسية بدعم فريق استشاري عالمي تتمثل مهمته في إسداء المشورة وتقديم التوصيات من منظور الأنثروبولوجيا، وعلم الاجتماع، وعلم الأوبئة، والديموغرافيا، والتعليم، وعلم النفس، والعمل الاجتماعي، واقتصاديات الصحة، والمساواة بين الجنسين، وإعداد البرامج. ويوفر هذا الفريق الاستشاري منبراً بارزاً لقيادة الأنشطة المتعلقة بالتربية الجنسية، وعمله يحث على الاهتمام بموضوع التربية الجنسية بصفة مستمرة ويساعد على إعطاء الأولوية لهذه المسألة.

 وعُقد الاجتماع الأول للفريق في مقر اليونسكو بباريس، في كانون الأول/ديسمبر 2007، وارتكز على استعراض أجرته اليونسكو بشأن التربية الجنسية في المدارس. واستجابةً للتوصيات التي قدمها الفريق الاستشاري العالمي، اضطلعت اليونسكو بمجموعة من الأنشطة شملت ما يلي: إعداد الوثيقة المعنونة "إرشادات تقنية دولية بشأن التربية الجنسية: نهج قائم على الشواهد موجه إلى المدارس والمعلمين والمرشدين الصحيين".

نشر سلسلة من دراسات الحالات بشأن تنفيذ البرامج الوطنية للتربية الجنسية عنوانها "أدوات النجاح" (صدرت هذه الوثيقة في تموز/يوليو 2010 وهي متاحة باللغات الإنجليزية والفرنسية والبرتغالية). إجراء دراسة لتحليل تكلفة البرامج المدرسية الخاصة بالتربية الجنسية وفعاليتها في حيث التكاليف في ستة بلدان. وتجدر الإشارة إلى أن الملخص التنفيذي لهذه الدراسة التي استُكملت في أيار/مايو 2011 بات متاحاً باللغات الإنجليزية والفرنسية والإسبانية والبرتغالية.

أما التقرير الكامل، فهو متاح بالإنجليزية فقط. وإضافةً إلى ذلك، أُجريت مشاورة بشأن تعزيز برامج التربية الجنسية في الفترة من 13 إلى 15 آذار/مارس 2012. وشارك في هذا الاجتماع أكثر من 40 شخصاً من الخبراء والجهات الرئيسية المعنيين بإعداد برامج التربية الجنسية وتنفيذها، بما في ذلك عدد من ممثلي وزارات التربية ومندوبون شباب من أربع منظمات. وستشكل النتائج والاستنتاجات التي أسفرت عنها هذه المشاورة أساساً لإعداد تقرير يتناول سبل تعزيز التربية الجنسية (يُتوقع صدور هذه الوثيقة في عام 2012). وتضطلع اليونسكو بمجموعة من الأنشطة لتعزيز برامج التربية الجنسية على الصعيد الإقليمي وكذلك على الصعيد القطري في عدد من البلدان، ولا سيما البلدان التي تحظى بالأولوية في استراتيجية برنامج UNAIDS الجديدة للفترة 2011-2015 وهي "الوصول إلى الصفر".  

العودة إلى أعلى الصفحة