دراسة تكاليف برامج التربية الجنسية و فعالية هذه التكاليف

تُعد برامج التربية الجنسية أمراً هاماً للوقاية من فيروس الأيدز في صفوف الشباب، ويمكن أن تكون مجدية من حيث التكلفة وحتى أن تسفر عن وفورات، إذا كانت شاملة وجرى تطبيقها والتوسع في تطبيقها بشكل جيد.

وتتناول هذه الدراسة الهامة عن تكاليف برامج التربية الجنسية وفعالية هذه التكاليف مجموعة من البرامج التي يجري العمل بها في بلدان منخفضة الدخل ومتوسطة الدخل وعالية الدخل، بضمنها إستونيا وإندونيسيا وكينيا ونيجيريا والهند وهولندا. وعلى الرغم من أن هذه البرامج تتباين تبايناً كبيراً في تصميمها وفي سعة نطاق العمل بها، من الواضح أن البرامج الإلزامية المتكاملة هي أكثر فعالية من البرامج التي يجري تطويعها انطلاقاً من نماذج قائمة.

 وتتراوح كلفة تعليم كل دارس في إطار منهاج دراسي يطبَّق في سياق برامج جارية للتوسع في هذا التعليم، بين 6.90 دولار أمريكي في نيجيريا و32.80 دولار أمريكي في هولندا. وتسجل برامج تجريبية تطبق على نطاق أضيق في كينيا وإندونيسيا تكاليف أكبر من ذلك بكثير. وتسلط هذه الدراسة الضوء على فعالية التكاليف وإمكانية تحقيق وفورات في التكاليف في أوضاع كالأوضاع القائمة في إستونيا حيث جرى تطبيق برنامج للتربية الجنسية تطبيقاً واسع النطاق في موازاة توفير خدمات للصحة الجنسية والإنجابية تراعي الشباب. فيُقدَّر أن في الفترة بين عامي 2001 و2009 جرى تفادي وقوع 13490 حالة صحية، بضمنها 1970 حالة تتعلق بالإصابة بفيروس الأيدز، مما كان سيكلف مبلغ 825 67 دولاراً أمريكياً لمعالجة كل فرد من هؤلاء الأفراد مدى الحياة.  

العودة إلى أعلى الصفحة