التربية الجنسية (قرص مدمج)

يتمثل الهدف الأول للتربية الجنسية الشاملة في أن يمتلك الأطفال والشباب المعارف والمهارات والقيم التي تمكّنهم من إجراء خيارات مسؤولة في حياتهم الجنسية وفي علاقاتهم الاجتماعية، ولاسيما في عالم يعاني من فيروس نقص المناعة البشرية/ متلازمة نقص المناعة المكتسب (الأيدز). ويحتوي هذا القرص المدمج على موارد رئيسية أعدتها اليونسكو في سياق برنامجها الجاري في العمل في مجال التربية الجنسية بوصفه جزءاً من الاستجابة الشاملة لقطاع التربية إزاء فيروس ومرض الأيدز في إطار برنامج الأمم المتبرنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية/ متلازمة نقص المناعة المكتسب (الأيدز) (EDUCAIDS).

وتضطلع اليونسكو بعملها بشأن التربية الجنسية من خلال الشعبة المعنية بفيروس ومرض الأيدز وبالتربية الصحية، التابعة لقسم التربية من أجل السلام والتنمية المستدامة، في قطاع التربية. وقد شرعت اليونسكو في العمل في مجال التربية الجنسية في أواخر عام 2007 وذلك كبرنامج يعنى ببذل جهود معززة للوقاية من فيروس (الأيدز) في أوساط الأطفال والشباب، ويسعى في الوقت ذاته إلى تحقيق أهداف أوسع نطاقاً في مجال الصحة الجنسية والصحة الإنجابية، مثل الوقاية من الأشكال الأخرى للأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي ومن الحمل غير المقصود. وثمة نواتج منشودة لا تندرج في عداد النواتج الصحية- وخصوصاً المساواة بين الجنسين- تشكل أيضاً أولوية وستظل تحظى بالمزيد من الاهتمام من خلال الجهود البرنامجية التي تبذلها اليونسكو على الصعيدين الإقليمي والقطري. وفي عام 2008، وقّع وزراء التربية والصحة في أمريكا اللاتينية والكاريبي على إعلان تعهدوا فيه بتوفير تربية جنسية شاملة في إطار المناهج المدرسية في أمريكا اللاتينية والكاريبي، مما أعطى زخماً إضافياً للعمل الجاري على الصعيدين الإقليمي والعالمي لدعم التربية الجنسية.

وتسترشد اليونسكو في عملها في هذا المجال بتوصيات يقدمها فريق استشاري عالمي مختص بالتربية الجنسية حدد الميادين التالية كميادين تحتاج إلى العمل فيها: المعايير الدولية الخاصة بالتربية الجنسية، وتوثيق الممارسات الجيدة، وتكاليف برامج التربية الجنسية وفعالية هذه التكاليف، وآثار التوسع في توفير تربية جنسية جيدة. وقد جرى إعداد "استعراض البرامج المدرسية للتربية الخاصة بالحياة الجنسية

والعلاقات وبفيروس الأيدز" (2007) ليعرض على الفريق الاستشاري العالمي في اجتماعه الأول. واستجابة لتوصيات هذا الفريق العالمي اضطلعت اليونسكو بمجموعة من الأنشطة، بضمنها نشر موارد تقنية وبرنامجية رئيسية بغية استخدامها على الصعيدين الدولي والقطري، وذلك على النحو التالي:

1. (إرشادات تقنية دولية بشأن التربية الجنسية (في جزأين) (2009)

2. (دراسة عن تكاليف برامج التربية الجنسية وفعالية هذه التكاليف في ستة بلدان (2011)

3. أدوات النجاح (2010)، وهو مطبوع يضم أمثلة مستمدة من دراسات حالات قطرية عن الممارسات الجيدة

4. تحديات التربية الجنسية الشاملة والفرص المرتبطة بالتوسع فيها (2012)


كما نشرت اليونسكو الكتيبين 6 و7 في سلسلة "سياسات وممارسات جيدة للتربية في مجال فيروس الأيدز والتربية الصحية" اللذين يركزان على تدريب المعلمين قبل الخدمة (الكتيب 6)، وقضايا الجنسين، وفيروس الأيدز، والتعليم (الكتيب 7)، وذلك بالإضافة إلى نشر المطبوع المعنون "التعلم الإيجابي: تلبية احتياجات الشباب الذين يعيشون مع فيروس الأيدز، في إطار قطاع التربية" (2011).

وفيما يخص الموارد الخاصة بمناطق إقليمية محددة، نشرت اليونسكو مؤخراً "استعراض سياسات واستراتيجيات توفير التربية الجنسية والتوسع في توفيرها" (2012) في منطقة آسيا والمحيط الهادي، وقدمت الدعم لعمليات مبتكرة لاستعراض وتعزيز المناهج الدراسية الجديدة (عمليات استعراض المناهج الدراسية) في 10 بلدان في شرقي وجنوبي أفريقيا. كما صدرت، في إطار المبادرة العالمية بشأن فيروس ومرض الأيدز والتعليم (EDUCAIDS) التابعة لبرنامج (UNAIDS)، مجموعة من الملخصات القطرية عن التربية في مجال الأيدز تسلط الضوء على تدابير خاصة تعنى بالتربية الجنسية تم اتخاذها ضمن إطار العمل القطاعي الشامل الخاص بالمبادرة العالمية EDUCAIDS. وقد كانت "أداة استعراض وتحليل التربية الجنسية" (SERAT) التي أُعدت أصلاً لتُستخدم في غرب ووسط أفريقيا، مفيدة أيضاً في تقييم البرامج الوطنية للتربية الجنسية.

إن هذه الموارد وكثير غيرها متاحة على هذا القرص المدمج، وتتوافر في شكل مطبوع وبلغات متعددة. وللحصول على نسخ مطبوعة من هذه الموارد، يرجى الاتصال بالعنوان التالي: aids(at)unesco.org

 

كما يمكن الحصول على بيانات مستوفاة بانتظام عن البرنامج من العنوان التالي: www.unesco.org/aids 

العودة إلى أعلى الصفحة