19.01.2016 - اليونسكو، بيان صحافي

المديرة العامة لليونسكو تدين جريمة قتل الصحفيين العراقيين سيف طلال وحسن العنبكي

أدانت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا جريمة قتل المراسل التلفزيوني سيف طلال والمصور حسن العنبكي، التي وقعت في بعقوبة، في محافظة ديالى يوم الثاني عشر من الجاري.

"إنني أدين جريمة قتل سيف طلال وحسن العنبكي"، قالت المديرة العامة وأضافت "إن استخدام العنف لإخراس الصحفيين يضعف حرية تدفق المعلومات ويقوض الحق الأساسي من حقوق الإنسان وأعني حق حرية التعبير. وبالتالي يضعف قدرة الصحفيين على القيام بواجبهم المهني وهو إيصال المعلومات للجمهور. وإنني أدعو السلطات لتقوم بكل ما يلزم من أجل التحقيق في هذه الجريمة وسوق المجرمين أمام المحكمة."

كان سيف طلال وحسن العنبكي في مهمة لمحطة تلفزيونية مستقلة "قناة الشرقية"، عندما أطلق مسلحون مجهولون النار عليهما.

 

 

اليونسكو هي الوكالة الوحيدة بين وكالات الأمم المتحدة المسندة إليها مهمة الدفاع عن حرية التعبير وحرية الصحافة. فالمادة الأولى من الميثاق التأسيسي لهذه المنظمة تطلب منها العمل "على ضمان الاحترام الشامل للعدالة والقانون وحقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس كافة دون تمييز بسبب العنصر أو الجنس أو اللغة أو الدين، كما أقرَّها ميثاق الأمم المتحدة لجميع الشعوب". ومطلوب من المنظمة في سبيل تحقيق هذه الغاية "أن تعزز التعارف والتفاهم بين الأمم بمساندة أجهزة إعلام الجماهير، وتوصي لهذا الغرض بعقد الاتفاقات الدولية التي تراها مفيدة لتسهيل حرية تداول الأفكار عن طريق الكلمة والصورة..."

 




العودة إلى --> مكتب يونسكو العراق
العودة إلى أعلى الصفحة