08.09.2011 - مكتب يونسكو العراق

محو الأمية : تحدٍ حقيقي من أجل السلام في العراق

© يونسكو العراق امرأة عراقية تنظر الى ملصق لليونسكو يعلن "لا للأمية, لا للتهميش"

بمناسبة اليوم العالمي لمحو الأمية عام 2011 الموافق في يوم 8 أيلول \ سبتمبر, يسلط مكتب اليونسكو الضوء على أهمية محو الأمية كأداة لا غنى عنها للمشاركة الاجتماعية والاقتصادية الفعالة، وللمساهمة في السلام والتنمية البشرية والحد من الفقر.

على الرغم من الجهود الكبيرة في السنوات الأخيرة، لا يزال العراق يسعى جاهدا ً لضمان حق التعليم لجميع مواطنيه. فتقدر معدلات الأمية في العراق بحوالي 20 في المئة، تشكل النساء، ولاسيما المقيمات منهن في المناطق الريفية، الجزء الأكبر منها.  فما يقارب 50 في المئة من النساء اللواتي  تتراوح أعمارهن بين 15 و 24 عاماً تعتبرن أميات، بالمقارنة مع 20 إلى 28 في المئة من النساء المقيمات في المناطق الحضرية والمدن الكبرى.  

"محو الأمية من أجل السلام" هو موضوع الاحتفال باليوم العالمي لمحو الأمية عام 2011. وفي خطاب لها، دعت المدير العام لمنظمة اليونسكو إيرينا بوكوفا "الحكومات والمنظمات الدولية والمجتمع المدني والقطاع الخاص لجعل محو الأمية أولوية، بحيث يمكن لكل فرد تطوير إمكاناته  والمشاركة بفعالية في مجتمعات سليمة واكثر استدامة وعدالة ".  

ولهذه المناسبة، سيقوم مكتب يونسكو العراق بإطلاق حملة "القراءة للسلام" في مختلف المناطق العراقية والتي ستعزز فرص الحصول على التعليم وتوفر لمراكز لمحو الأمية منشورات ومواد تعليمية خاصة بمواضيع السلام وحقوق الإنسان.  

فبحسب مدير مكتب يونسكو العراق محمد جليد، "تعتبر الأمية إحدى التحديات الرئيسية التي تواجهها الحكومة العراقية وشركاؤها لضمان عملية الإصلاح على جميع المستويات في قطاع التعليم"، مضيفاً أن  "الحكومة العراقية، وبدعم من مكتب  اليونسكو، وضعت رؤية وطنية شاملة وخطة مفصلة للاستجابة إلى احتياجات الأميين العراقيين الأساسية مع التركيز على حقوق الفئات المهمّشة والأضعف في الوقت الراهن ". وينظم مكتب يونسكو العراق بالتعاون والتنسيق  مع وزارة التربية والمنظمات المحلية غير الحكومية جملة من النشاطات في جميع أنحاء العراق ل

زيادة الوعي حول أهمية محو الأمية من أجل بناء ثقافة السلام وضمان التنمية الشاملة في العراق. وتتضمن هذه النشاطات: منح جوائز للطلاب المتفوقين بالتعاون مع وزارة التربية العراقية، تنظيم أنشطة على مستوى المجتمعات المحلية بالشراكة مع المنظمات غير الحكومية مع التركيز على الفئات المهمشة وذوي الاحتياجات الخاصة، إقامة حملات توعية من خلال توزيع الملصقات والقمصان (T-shirts) بالإضافة إلى إطلاق كتيب بعنوان "قوة محو الأمية" الذي يتضمن مجموعة من قصص النجاح في مجال محو الامية، وعرض فقرات مصورة حول هذه التجارب الناجحة امام المشاركين. وسيبدأ تنفيذ هذه النشاطات خلال الأسبوع الثاني من شهر أيلول \ سبتمبر بسبب عطلة شهر رمضان المبارك.    

 إلى ذلك، تعتبر هذه الأنشطة استكمالاً للعمل الذي كانت بدأته اليونسكو لتحسين معدلات محو الأمية في العراق، وأبرزها "مبادرة محو الأمية من أجل التمكين" (LIFE) بتمويل من مكتب سمو الشيخة موزا بنت ناصر، السيدة الأولى لدولة قطر ومبعوثة اليونسكو الخاصة لشؤون التعليم الأساسي والتعليم العالي في عام 2010. ويساهم هذا المشروع  في تعزيز قدرة الحكومة العراقية والمجتمع المدني من اجل تحقيق هدف التمكين والتعليم للجميع. وتتضمن الانجازات المحققة حتى الآن ما يلي : بناء القدرات من أجل وضع استراتيجية وطنية لمحو الأمية خلال 2010-2015 ، تطوير مناهج ومواد تعليمية جديدة لمحو الأمية، إنشاء الشبكة الوطنية لمحو الأمية في العراق بالإشتراك مع وزارة التربية العراقية وبمشاركة 260 منظمة محلية غير حكومية ، إطلاق برنامج "منحة المنظمات غير الحكومية لمحو الأمية وتطوير المهارات الحياتية" لإنشاء مراكز رائدة للتعليم المجتمعي في المناطق الفقيرة، بالإضافة إلى إطلاق حملات توعية على مستوى المجتمع المحلي تستهدف الفئات المهمشة من النساء والشباب.




العودة إلى --> مكتب يونسكو العراق
العودة إلى أعلى الصفحة