29.07.2018 - UNESCO Office for Iraq

تبني إطار مؤهلات جديد للتعليم التقني والمهني في العراق

أعضاء من فريق العامل المشترك بين الوزارات يوقعون على وثيقة إطار المؤهلات للتعليم والتدريب التقني والمهني في العراق وإقليم كردستان

بغداد، 18 يوليو 2018 -وقعت مجموعة عمل مشتركة رفيعة المستوى من ممثلي وزارات التعليم الفيدرالية وحكومة إقليم كردستان للتعليم العالي والبحث العلمي والعمل والشؤون الاجتماعية بالإضافة إلى القطاع الخاص رسمياً إطار مؤهلات فنية ومهنية جديدة (TVQF) للعراق ليتم تبنيه في العراق. حيث تم التوقيع ورشة عمل لمدة يومين (17-18 يوليو) في هيئة المستشارين لمكتب رئيس الوزراء (PMAC) في بغداد نظمتها اليونسكو في إطار برنامج إصلاح التعليم والتدريب التقني والمهني الذي يموله الاتحاد الأوروبي. ويعتبر اعتماد الإطار الوطني للمؤهلات تطورا هاماً آخر تم التوصل إليه في عملية الإصلاح الأوسع نطاقاً للتعليم التقني والمهني في العراق.

يعتبر إطار المؤهلات التقنية والمهنية أداة لتصنيف المؤهلات وفقًا لمجموعة من المعايير لمستويات التعلم المحددة التي تم تحقيقها وهو يدمج وينسق النظم الفرعية للمؤهلات الوطنية ويحسن الجودة والشفافية والوصول والتقدم وعلى هذا النحو، فهي آلية أساسية لمنح مؤهلات قيمة ومعترف بها محليًا وإقليميًا ودوليًا.

وخلال كلمته الافتتاحية قال الدكتور حامد خلف نائب رئيس هيئة المستشارين والرئيس المشارك للجنة التوجيهية للمشروع ورشة العمل بالترحيب بالمشاركين من الحكومة العراقية ومن إقليم كردستان والقطاع الخاص وقال في كلمته إن الإطار العام للمؤهلات TVQF هو أحد الأعمدة الأساسية لمشروع إصلاح التعليم والتدريب التقني والمهني، "مضيفا إن فوائد إطار المؤهلات TVQF للبلاد هو توفير أساس أقوى لفهم والاعتراف بالمؤهلات الوطنية ومقارنتها بالمؤهلات المعتمدة عالميا، وبالتالي تحسين فهم أرباب العمل والآباء والمتعلمين لقيمة المؤهلات. إن الغاية من توفير مؤهلات مناسبة لها روابط أقوى مع احتياجات السوق والمتعلمين وتزيد من مسؤولية مؤسسات التعليم والتدريب بالحفاظ على معايير الجودة العالية في إنتاج المؤهلات. وسيعمل برنامج إطار المؤهلات TVQF على تحسين فرص التنقل والتقدم للمتعلمين داخل وعبر قطاعات التعليم العالي والتعليم المهني والتعليم العام وتعزيز مفهوم التعلم مدى الحياة من خلال الترويج لجميع أنواع التعليم الرسمي وغير الرسمي."

الدكتور محمد صابر، المدير العام للتعليم والتخطيط والمتابعة في حكومة إقليم كردستان، قال في كلمته: "إن اعتماد إطار المؤهلات للتعليم والتدريب التقني والمهني في العراق، بما في ذلك إقليم كردستان، سيكون له تأثير جيد على التنمية". إصلاح نظام التعليم والتدريب المهني والتقني وسيساعد في تنمية رغبة الشباب في اكتساب القدرات التقنية والمهنية من أجل الوصول إلى فرص العمل المناسبة وكذلك الانتقال السلس بين مستويات التأهيل ".

"من المحتمل أن تكون تأثيرات إطار مؤهلات فنية ومهنية معتمدة في العراق كبيرة وستؤدي إلى نتائج محسنة للمتعلمين وأصحاب العمل. وقالت لويز اكستهاوزن، مديرة مكتب اليونسكو للعراق، إن تنفيذ إطار المؤهلات هو عمل لسنوات عديدة، ويتطلب الالتزام القوي من جميع المؤسسات والحفاظ على الإرادة السياسية.

فيما أكد الدكتور فريد مجيد نائب رئيس الجامعة التقنية أن "اعتماد إطار المؤهلات هو نقلة نوعية في العلاقة بين مؤسسات التعليم والتدريب المهني والتقني وسوق العمل العراقي. كما سينظم هذا الإطار عملية الانتقال بين مستويات التعليم والتدريب وعلى سبيل المثال من التعليم المهني الثانوي إلى درجة جامعية تقنية من أجل اعتماد مبدأ تراكم الاعتمادات التعليمية.

وقد تم تحديد هذا الإنجاز من خلال تحديد المعرفة والمهارات والكفاءات على جميع المستويات في إطار العمل عندما تم تصميم إطار المؤهلات ليعكس الوضع الحالي في العراق مع الأخذ بنظر الاعتبار التجارب العربية والدولية في هذا المجال ".

 

يعتبر اعتماد الإطار معلماً هاماً آخر تم التوصل إليه في عملية إصلاح التعليم والتدريب الفني والمهني الأوسع وهو يعتمد على مشروع قانون التعليم والتدريب المهني والتقني وتطوير المناهج الدراسية القائمة على الكفاءة والمتوافقة مع الطلب في سوق العمل وبرامج تطوير وتدريب القدرات على نطاق واسع.

لمزيد من المعلومات الاتصال ب: ضياء صبحي 

Tel.: +964 078 2783 2739; Email: d.subhee(at)unesco.org

 

 

 

 




العودة إلى --> مكتب يونسكو العراق
العودة إلى أعلى الصفحة