21.07.2012 - UNESCO Office for Iraq

نحو تعاون أقوى بين القطاع الخاص ومعاهد التعليم التقني والمهني

في إطار مشروع "تطوير التعليم التقني والتدريب المهني في كردستان"، نظم مكتب يونسكو العراق في 18 تموز 2012 ورشة عمل تهدف إلى إطلاق النقاشات حول تطوير التعاون بين معاهد التعليم والتدريب المهني والتقني من جهة والقطاع الخاص من جهة أخرى.

تحت عنوان "مجالات الشراكة والتعاون بين القطاع الخاص ومؤسسات التعليم والتدريب التقني والمهني في كردستان"، جمعت ورشة العمل في مقرّ المركز الأوروبي للتكنولوجيا والتدريب في إربيل ممثلين عن شركات من مختلف مجالات القطاع الخاص، ولاسيّما قطاعي السيارات والاتصالات، مع ممثلين عن المركز الأوروبي ومجموعة إيكون إنستيتيوت الاستشارية (ICON-INSTITUTE Consulting Gruppe)، بالإضافة إلى فعاليات عراقية من وزارات التربية، التعليم العالي والبحث العلمي، العمل والشؤون الإجتماعية، والتخطيط.

في خطابها الافتتاحي، اعتبرت مديرة المشروع في اليونسكو، السيّدة إيلاريا فانزين هذا الحدث نقطة مفصلية في تطوير التدريب والتعليم المهني والتقني في العراق، مشيدةً بقيمة الدراسات التي تمّ القيام بها في هذا المجال. وأشارت السيّدة فانزين إلى الخطوات القادمة المتوقّعة، متمنيّةً تنفيذها بهدف "تطوير اقتصاد أقوى يسمح بتعاون أكبر بين القطاع الخاص وقطاع التعليم والتدريب التقني والمهني من أجل ضمان مستقبل أفضل للعراق".

وتلى الخطاب الافتتاحي عرض لنتائج استطلاع رأي قام به المركز الأوروبي ومعهد "إيكون" حول نظرة شركات القطاع الخاص للتعليم والتدريب المهني والتقني، ما أطلق نقاش حيّ وبنّاء بين المشاركين. وطرح متحدّثون من معهد "أيكون" جملة من الأفكار حول كيفية تقوية التعاون بين معاهد التعليم والتدريب التقني والمهني والقطاع الخاص، وحول الإيجابيات الناجمة عن هذه الشراكة الوثيقة، كما قدّم المتحدّثون بعض النقاط الأساسية لـ "اتفاقية التعاون" التي سيجري توقيعها بين المعاهد التقنية والمؤسسات المهتمّة من القطاع الخاص. تعتبر سوق العمل إضافة هامّة جدّاً للاقتصاد، وخاصةُ في دولة تمرّ في مرحلة انتقالية كالعراق.

إن التعاون الصلب بين القطاع الخاص ومعاهد التعليم المهني والتقني أساسي لضمان تناسب المنهج الملقّن، وخلق فرص العمل وبالتالي اقتصاد مستقرّ.

من خلال مشاريعها الموجّهة وشراكاتها، تعمل اليونسكو على إبراز أهمية التعليم المهني والتقني في خلق فرص العمل ومكافحة الفقر في العراق. وتركّز اليونسكو تحديداً على تحسين جودة التعليم التقني والمهني وتطوير دوره في عملية التنمية الاقتصادية.




العودة إلى --> مكتب يونسكو العراق
العودة إلى أعلى الصفحة