20.03.2013 - مكتب يونسكو العراق

متحف السليمانية يفتتح أولى صالات العرض بعد تحديثها

رسم افتراضي ثلاثي الأبعاد لإحدى صالات متحف السليمانية © يونسكو العراق 2012

برعاية السيّدة الأولى لجمهورية العراق فخامة السيّدة هيرو إبراهيم أحمد، وبدعم من مكتب اليونسكو في العراق، أعلن متحف السليمانية يوم الخميس في 19 آذار 2013 عن افتتاح معرض :"في الكتابة: عن مجموعات القطع الاثرية الموجودة في متحف السليمانية". ويُعتبر هذا المعرض الافتتاحي الذي تمّ تنظيمه بالتعاون مع محافظة السليمانية ومديرية الآثار في المحافظة والذي تبلغ مساحته 170 متراً مربّعاً بمثابة نموذجاً أولّياً للصالات التي سيتمّ افتتاحها تدريجيّاً في المتحف. ويتضّمن هذا المعرض مجموعة واسعة من التحف التي حُفرت عليها مخطوطات قديمة، والتابعة لمتحف السليمانية، ثاني أكبر متاحف العراق.

وتعليقاً على أهمّية هذا المعرض، صرّحت مديرة مكتب اليونسكو في العراق لويس هاكستهاوزن أنه "من خلال التحف المعروضة، يسلّط هذا المعرض الضوء على فرادة الإرث الثقافي لهذه المنطقة، ومنها مخطوطات تعود لأكثر من خمسة آلاف سنة مضت. إن أسلوب العرض العصري الذي تمّ اعتماده في هذه المناسبة يتيح وجود علاقة خاصة بين المجموعة المعروضة والزائر. ويشكّل هذا الأسلوب مثالاً للتعميم لتحديث متحف السليمانية، كما وباقي المتاحف في البلاد". وأشارت مديرة اليونسكو في العراق أن "اليونسكو راضية إلى حدّ بعيد من النتائج التي تمّ تحقيقها خلال عامين من تطوير المقاربات الإدارية والتعليمية في متحف السليمانية"، مجدّدةً تصميم اليونسكو على جعل متحف السليمانية "معلماً إقليمياً من حيث الممارسات المتحفية". كما أشادت السيّدة هاكستهاوزن بدور السيّدة الأولى في مجال الحفاظ على التراث الثقافي العراقي، وخاصةً في إقليم كردستان.

ومن جهته، عبّر محافظ السليمانية السيّد بهروز محمود صالح عن إعجابه بالأسلوب العصري الجديد المعتمد في المتحف، قائلاً أن "المعرض بذاته بسيط، لكن التحف الموجودة تجذبك وتجبرك على الاطلاع على التعريفات المرفقة بها. وبصفتي مهندس، أستطيع رؤية العمل الشاق الذي بُذل في هذا المعرض".

بالإضافة إلى السيّدة الأولى لجمهورية العراق، حضر العديد من المسؤولين الكبار هذا الافتتاح بما فيهم معالي وزير الثقافة والشباب كاوه محمود، محافظ السليمانية السيّد بهروز محمد صالح، دبلوماسيين وممثّلين عن منظمات الأمم المتحدة، بالإضافة إلى مسؤولين في قطاع الثقافة في العراق وجملة من الأكاديميين والأخصائيين.

وقد تمّ عرض الخطة الرئيسية الجديدة لتطوير متحف السليمانية على المشاركين، والتي رُسمت في إطار مشروع تحديث متحف السليمانية"، وهي مبادرة رائدة تنفّذها اليونسكو بدعم مالي من محافظة السليمانية والاتحاد الأوروبي عبر صندوق العراق الإئتماني التابع للأمم المتحدة.

بهدف تحويل متحف السليمانية إلى متحف عصري للقرن الحادي والعشرين، يعمل هذا المشروع على تطبيق افضل الأساليب والوسائل الفنية المتعارف عليها في تطوير المتاحف؛ تحسين نواحي تنظيم وادارة المتحف؛ إدخال البرامج التعليمية؛ اعتماد أحدث الآليات للحفاظ على المجموعات الفنية المتحفية؛ تجديد وتوسيع المباني؛ وإعادة تصميم المعرض الدائم للمتحف.

منذ انطلاق المشروع، تجاوز المتحف عدة مراحل أساسية من حيث اعادة إنشاء وظائف ادارية وعلمية جديدة، تبّني إدارة المتحف لسياسات واجرائات حديثة تعكس افضل الممارسات العالمية، وتخصيص حلقات تدريب مختلفة لتأهيل طاقم العمل في المتحف. كما أنشأت إدارة المتحف قسماً خاصاً للتعليم مُكرّس لتعريف الأطفال والبالغين على حدّ سواء على مجموعة المتحف، بالإضافة إلى جعل المتحف مركزاً للتعلم وتبادل الافكار.




العودة إلى --> مكتب يونسكو العراق
العودة إلى أعلى الصفحة