08.09.2014 - UNESCO Office for Iraq

مدير اليونسكو في العراق يدين الهجوم الذي استهدف ميثم الشيباني

الحاجة لخطوات أكثر فعالية لحماية الصحفيين

أدان مدير اليونسكو في العراق، أكسل بلاث، التفجير الذي استهدف منزل الصحفي العراقي ميثم الشيباني في الديوانية، مطالباً بخطوات أكثر فعالية لضمان سلامة الإعلاميين في البلاد.

"نيابة عن منظمة اليونسكو، أدين بشدّة الهجوم الذي استهدف مؤخراً ميثم الشيباني وأطالب السلطات العراقية بالقيام بكل ما بوسعها للكشف عن المجرمين المسؤولين عن هذا العمل المشين"، قال بلاث. "إن سلامة الصحفيين العاملين في مناطق النزاع، وحتى أولئك العاملين في مناطق أكثر آمناً، تواجه تهديد خطير. يجب اتخاذ خطوات أكثر فعالية لحمايتهم، وتمكينهم من القيام بواجبهم القاضي بإعلام الشعب العراقي والمجتمع الدولي بالتطورات الحاصلة على الساحة العراقية".

وأضاف مدير مكتب اليونسكو في العراق، "إن حرية الرأي والتعبير وحق الوصول إلى المعلومات هما من الحقوق الأساسية التي يجب صونها، وبشكل خاص في أوقات الصراع وفي مناطق النزاع، حيث يعرّض الصحافيون حياتهم للخطر لتوفير المعلومات بدقّة وفي فترة قياسية. في هذا الظرف الحسّاس، يعتمد المواطنون وأصحاب القرار والمجتمع الدولي بشكل كبير على الصحافيين. إن أي هجوم متعمّد على الصحفيين والمؤسسات الإعلامية هو عمل مرفوض ومدان ويجب معاقبته بشدّة".

بحسب تقارير صحفية وأمنية، دُمّر منزل مراسل قناة الحرّة ميثم الشيباني في الديوانية بشكل جزئي نتيجة هجوم بالقنابل استهدفه في الأول من أيلول 2014. وفد أكّدت التقارير عدم وقوع أي إصابات في الهجوم، وهو الثاني الذي استهدف الشيباني في أقل من عام.

منذ بداية الأزمة الحالية في العراق، تدهورت ظروف سلامة الصحفيين بشكل حاد، فيما بلغت أحداث العنف والهجمات المتعمّدة على الإعلاميين والمؤسسات مستويات خطيرة. ومنذ كانون الثاني 2014، قُتل على الأقل خمسة صحفيين – فراس محمد عطية في 20 كانون الثاني، مثنى عبد الحسين وخالد عبد الثامر في التاسع من آذار، محمد بديوي عويد الشماري في 22 آذار، وليلى يلدزهان (دنيز فرات) في الثامن من آب. فيما يعاني صحفيون آخرون من تهديدات مباشرة على حياتهم. أدانت المديرة العامة لليونسكو هذه الاغتيالات بأشد العبارات مشيرةً إلى أنه "على جميع الأطراف المعنية احترام الصفة المدنية للصحفيين وحقهم في ممارسة مهامهم بظروف آمنة".

بصفتها الوكالة الرئيسية في الأمم المتحدة المعنية بالدفاع عن حق التعبير عن الرأي وحرية الإعلام، تتعاون اليونسكو مع الحكومة العراقية، المنظمات الدولية، والصحفيين لتشجيع حرية التعبير وسلامة الصحفيين، وذلك من خلال جملة من الأنشطة والمشاريع. تتضمّن هذه النشاطات نشر الوعي، التدريب وبناء القدرات، تشجيع الشراكات والتعاون في إطار "خطّة عمل الأمم المتحدة لسلامة الصحفيين".




العودة إلى --> مكتب يونسكو العراق
العودة إلى أعلى الصفحة