10.04.2017 - UNESCO Office for Iraq

اليونسكو والاتحاد الأوروبي إطلاق المرحلة الثانية لدعم بناء القدرات لقطاع المياه الوطني في العراق

مجموعة من الشباب العراقيين في تدريب" المسح المتقدم للموارد الهيدروجيولوجية في العراق "أشري-2

أربيل،10 أبريل 2017- في إطار الجهود المشتركة الرامية إلى دعم الحكومة العراقية في التغلب على الأثر السيء لنقص المياه، بدأت اليونسكو والاتحاد الأوروبي في تنفيذ مشروع بناء القدرات في إطار المرحلة الثانية من التداخل الاساسي لقطاع المياه " المسح المتقدم للموارد الهيدروجيولوجية في العراق "(أشري-2)، وهي مبادرة رائدة تهدف إلى تحسين القدرات الوطنية في مجال الاستكشاف والإدارة المتكاملة لموارد المياه الجوفية، وتعزيز كفاءة وفعالية التخطيط العام، فضلا عن تطبيق سياسة مستنيرة لإدارة القطاع الوطني للمياه.

وقد قدم هذا المشروع منذ إطلاقه في نوفمبر / تشرين الثاني 2013، أدوات هامة في مجال البيانات والمعلومات والمعرفة بشأن ظروف المياه الجوفية في العراق. واستنادا إلى أفضل الممارسات المطبقة دوليا، نشرت (أشري-2) منهجيات وتقنيات حديثة في التقييم الجيولوجي العلمي ورسم الخرائط والوثائق المستندة إلى تكنولوجيا المعلومات التي تدعم استراتيجية إدارة موارد المياه الجوفية.

ويركز المشروع الذي ينفذه مكتب اليونسكو في العراق بالتعاون مع وزارة الموارد المائية في بغداد ووزارة الزراعة والموارد المائية في حكومة إقليم كردستان، على تطوير المهارات، وتدريب موظفي قطاع المياه على إجراءات التشغيل الموحدة، وجمع البيانات الجغرافية العلمية ومعالجتها، ورسم الخرائط، والمسح وتحليل سيناريو التكهن بالمخاطر، مما يؤكد الاستدامة الشاملة للمساعدة التقنية المقدمة لتمكين إدارة قطاع المياه.

"نحن فخورون بأن (اشري -2) قدمت للعراق ثروة كبيرة من البيانات الجديدة للمياه الجوفية وأدوات إدارة المعلومات الحديثة، حيث شكلت العمود الفقري الجيولوجي العلمي لنظام إدارة شامل للموارد المائية الجوفية الوطنية في العراق" كما قال مستشار وزير الموارد المائية في بغداد، السيد ظافر عبد الله حسين.

وأضاف المدير العام للموارد المائية في حكومة إقليم كردستان، السيد محمد أمين فارس "إن البيانات المقدمة حديثا عن موارد المياه الجوفية، والقدرات التقنية التي تم تطويرها في الإدارة المستدامة للمياه الجوفية، تدعم بقوة جهودنا لمواجهة الضغوط المتزايدة تدريجيا والضغط على موارد المياه الوطنية الشحيحة والثمينة التي تتأثر بالطلب المتزايد، فضلا عن المخصصات التي تحمي تقديم الخدمات الأساسية في سياق النازحين داخليا والأزمة الإنسانية السائدة في منطقتنا ".

وفي هذا السياق قالت مديرة اليونسكو للعراق لويز اكستهاوزن "إن الحصول على فهم كامل لندرة المياه في العراق هو الخطوة الأولى نحو معالجة آثارها الاجتماعية والاقتصادية العميقة". وأضافت مديرة اليونسكو "بعد أن تم الانتهاء من مكون بناء القدرات كأحد العناصر الأساسية في (أشري-2)، فإن هذا التدخل سوف يقدم المراجع الفنية الرئيسية لجميع أصحاب المصلحة في قطاع المياه في العراق، مع الالتزام بأفضل الممارسات المعترف بها دوليا وتطبيقها، وفي الوقت نفسه، يمكن أن تكون نتائج التقرير السنوي الثاني لموارد المياه والصرف الصحي عنصرا أساسيا لفتح أبواب الإدارة العابرة للحدود للموارد المائية المشتركة لمعالجة حوكمة المياه، والقدرة على التكيف مع تغيرات المناخ وندرة المياه".

وقال سفير الاتحاد الأوروبي لدى العراق باتريك سيمونيت: "ان هذا المشروع يوضح بشكل جيد أهمية إدارة الموارد المائية بفعالية في العراق، ونحن نذكر بكل أسف ما يواجهه العراق من تحديات، حيث تأتي هذه المبادرة الطموحة من حيث التوقيت والموضوع متزامنة مع الحاجة الملحة لها في ضوء التطورات التي يشهدها البلد. ويشكل الماء عنصرا أساسيا في هذه المنطقة ينبغي ألا نفقد مسار دعم مستقبلها، وأن نضمن إدارة سليمة ومستدامة لموارد المياه والأراضي. ونحن واثقون من أن اليونسكو وبالتعاون مع السلطات العراقية، ستردم الهوة في هذا الوقت الحرج وتوفر كل الأدوات اللازمة لمواجهة تحديات نقص المياه - ليس للعراق فقط، بل ولابعد من ذلك".

 

من خلال مساهمة الاتحاد الأوروبي البالغة خمسة ملايين يورو، قامت (أشري-2) بالتحقق من صحة البيانات والمعلومات الأساسية عن موارد المياه الجوفية في العراق وتحديثها، وتحسين قدرات الإدارة الحكومية في هذا المجال. واستنادا إلى خبرة اليونسكو الطويلة ودراساتها في مجال إدارة الجفاف والموارد المائية في العراق، يعالج " المسح المتقدم للموارد الهيدروجيولوجية في العراق (أشري-2) شح المياه، ونتائجه الخطيرة على التنمية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، والصحة، والبيئة، والنظم الإيكولوجية".

لمزيد من المعلومات الاتصال بضياء صبحي مسؤول الاعلام والعلاقات: d.subhee(at)unesco.org

 




العودة إلى --> مكتب يونسكو العراق
العودة إلى أعلى الصفحة