03.06.2013 - مكتب يونسكو العراق

اليونسكو تنظّم ورشة خاصة لمعلّمي الإدارة الذاتية في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

بعد إطلاق مشروع "محاربة بطالة الشباب عن طريق التلعيم" والقيام بكافة الخطوات الأساسية لإدخال منهاج "التعرّف على عالم الأعمال" إلى قطاع التعليم المهني والتدريب التقني في إقليم كردستان، نظم مكتب يونسكو العراق ورشة عمل تدريبية ضمّت معلّمي وزارة العمل والشؤون الإجتماعية للوقوف مجدداً على أهداف هذه المادة وآليات تدريسها.

أدار هذه الورشة التي امتدت من 2 إلى 4 حزيران 2013 في مدينة إربيل ثلاث خبراء من منظمة العمل الدولية (ILO)، والذين كانوا قد قاموا بتدريب ميسّرين على المنهاج نفسه العام الفائت. وحضر هذه الورشة 11 معلماً من وزارة العمل والشؤون الإجتماعية في حكومة إقليم كردستان، وذلك بعد تخطّيهم بنجاح المراحل الأولى لعملية بناء القدرات الخاصة في مادة "التعرف على عالم الأعمال" المنظّمة من قبل الوزارة نفسها (في أيلول الماضي)، ليصبحوا مدرّبين مجازين في هذه المادة.

وقد اعتبرت مديرة المشروع في منظمّة اليونسكو إيلاريا فانزين هذه الورشة بمثابة "خطوة هامة إلى الأمام في سير هذا المشروع الهادف إلى مكافحة البطالة لدى الشباب من خلال توفير فرص تدرّب حقيقية لتمكينهم من صناعة مستقبلهم". وأضافت "إن المتبعة المستمرّة أمر اساسي من أجل تحسّن الآداء والتقدّم في التنفيذ، والأهمّ، من أجل نقل ملكية المشروع وإدارته الكاملة للشركاء الحكوميين والمستفيدين المباشرين". وشيتمّ تنظيم ورشة ثانية مماثلة في تمّوز المقبل.

بدأت عملية إدخال "التعرّف إلى عالم الأعمال" في الإطر التعليمية الرسمية للمؤسسات المشرفة على التعليم المهني والتدريب التقني (وزارة التربية، وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، وهيئى التعليم المهني) في أيلول 2012. ويستهدف المنهاج الجديد 300 متخرجاً ومتخرّجة من معاهد ومراكز التعليم المهني والتدريب التقني، ويجري اعتماده اليوم في 11 صفاً موزّعين على خمسة مراكز تابعة لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية في إربيل، السليمانية، دهوك، كرميان، وسوران.

يستهدف مشروع "محاربة بطالة الشباب عن طريق التعليم" والذي تنفّذه اليونسكو بالتعاون مع وزارة العمل والشؤون الاجتماعية في إقليم كردستان بتمويل من دولة اليابان 300 شاباً وشابة وخرّيجي التعليم المهني والتقني، عبر تزويدهم بمهارات الإدارة الذاتية، وتوفير قروض ومنح صغيرة تمكّنهم من افتتاح وإدارة أعمالهم الخاصة.

إضافة إلى النتائج المباشرة التي سيحقّقها هذا المشروع على المدى القصير وآثاره الإيجابية من حيث تحسين نوعية حياة الأفراد، سيؤدي نجاح هذه المشاريع الصغيرة إلى خلق المزيد من فرص العمل للشباب على المدى الطويل، والمساهمة في مكافحة الفقر والدفع بالنمو الاقتصادي في إقليم كردستان.




العودة إلى --> مكتب يونسكو العراق
العودة إلى أعلى الصفحة