20.07.2012 - UNESCO Office for Iraq

اليونسكو تختتم تدريب لأساتذة التعليم التقني في كردستان

إحدى الأساتذة تحيي مديرة المشروع في اليونسكو إلاريا فانزين خلال الحفل في 18 تموز في إربيل - © يونسكو العراق 2012

أقامت اليونسكو في 18 تموز 2012 احتفالاً خاصاً لتكريم الأساتذة الذين أنهوا التدريب الأول المنظّم في إطار مشروع "تحسين جودة التعليم والتدريب المهني والتقني في كردستان". وقد حضر الحفل ممثلون رفيعو المستوى من مختلف المؤسسات الحكومية العراقية الناشطة في مجال التعليم والتدريب المهني والتقني. وقد شهد هذا الحدث الذي نُظِّم في هيئة التعليم المهني في إربيل تسلّم 25 أستاذاً لشهادات وجوائز تكريمية لإنهائهم التدريب حول "أساليب التدريس الحديثة". وشارك في هذا الحفل ممثلون عن هيئة التعليم التقني التابعة لوزارات التربية، التعليم العالي والبحث العلمي، العمل والشؤون الإجتماعية، بالإضافة إلى مدربين من معهد "إنستيتيوت فيور بيلدانغستراستفر" (Institut fuer Bildungstransfer) وممثلين عن اليونسكو واتحاد غرف التجارة والصناعة في إربيل.

وهنّأ ممثل هيئة التعليم التقني الدكتور آزاد رمزان علي في خطابه المعلمين المتخرجين على إنجازهم، مشيراً إلى أهمية هذا التدريب، ومضيفاً أن الدعم التقني الذي قدّمه مكتب يونسكو العراق في الماضي والذي يوفّره اليوم أساسي لإعادة مكانة التعليم والتدريب المهني والتقني ورفع مستواه. وشكر الدكتور آزاد اليونسكو متمنّياً استكمال وتطوير الشراكة البنّاءة بينها وبين هيئة التعليم التقني في المستقبل لما يخدم المجتمع العراقي بمختلف فئاته وأطيافه.

من جهتها، شرحت مديرة المشروع في اليونسكو السيّدة إيلاريا فانزين حول ضرورة هذا التدريب ودوره في إطار المشروع المعني، وحول مدى نجاح المقاربة المختلطة المعتمدة. فمن خلال دمج أساليب التدريب التقليدية مع أدوات التعلّم عن بعد، تمكّن خبراء اليونسكو ومدربو معهد "إنستيتيوت فيور بيلدانغستراستفر" (Institut fuer Bildungstransfer) من تطبيق تدريب أكثر شمولية، والتركيز على المواضيع الأساسية في تحسين جودة التدريس في مجالات التعليم والتدريب المهني والتقني. وأشادت السيّدة فانزين بالمعلمين الذين أثبتوا التزامهم، كما شكرت الوزارات المعنية على دعمها الدائم خلال مختلف مراحل المشروع.

وقد شهد الحفل أيضاً توزيع جوائز إضافية لثلاثة مشاركين لجهودهم وآدائهم المميّز خلال برنامج التدريب.

من خلال مشاريعها الموجّهة وشراكاتها، تعمل اليونسكو على إبراز أهمية التعليم المهني والتقني في خلق فرص العمل ومكافحة الفقر في العراق. وتركّز اليونسكو تحديداً على تحسين جودة التعليم التقني والمهني وتطوير دوره في عملية التنمية الاقتصادية.




العودة إلى --> مكتب يونسكو العراق
العودة إلى أعلى الصفحة