06.05.2017 - UNESCO Office for Iraq

اليوم العالمي لحرية الصحافة 2017: اليونسكو تحتفل مع الصحفيين العراقيين

مجموعة من الصحفيين والمسؤولين العراقيين اثناء احتفالية اليوم العالمي لحرية الصحافة في العراق 2017

بغداد، 3 أيار / مايو 2017 - بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، نظمت اليونسكو، بالتعاون مع نقابة الصحفيين العراقيين والاتحاد الدولي للصحفيين ومنظمة الصحافة الحرة غير المحدودة الهولندية، فعالية ركزت على سلامة الصحفيين في العراق، ومكافحة الإفلات من العقاب فيما يتعلق بالجرائم المرتكبة ضد المجتمع الصحفي والاعلامي.

وقد حضر هذا الحدث مجموعة من المؤسسات الإعلامية والصحفيون العراقيون وكبار ممثلي الحكومة وكذلك من البرلمان والمنظمات غير الحكومية الدولية والمحلية العاملة في مجال حرية التعبير في مقر نقابة الصحفيين العراقيين في بغداد، وجاء هذا الحدث في سياق عملية استعراض التحديات المتعددة التي تواجه سلامة مهنة الصحافة والإعلام في العراق: حيث يعمل الصحفيون في بيئات شديدة التقلب والخطورة، وفي الجبهات والمناطق المحررة حديثا؛ ولا يزال عدد التهديدات وحالات القتل التي يتعرض لها الصحفيون في العراق من بين أعلى المعدلات في العالم.

"ان هذا الاحتفال هو مناسبة لتذكيرنا بأهمية الحفاظ على حرية الصحافة ومهنيتها في الوقت الذي تواجه فيه تحديات متزايدة. كما أنها فرصة لدعوة كل دولة من الدول الأعضاء في اليونسكو إلى إدماج وسائط الإعلام الحرة التعددية المستقلة ومنحها حرية كافية لممارسة عملها، فضلا عن حصول الجميع على المعلومات في إطار سياساتها "، وفقا لما ذكرته لويز اكستهاوزن، مديرة مكتب اليونسكو للعراق.

وناقش المشاركون الجهود الحالية التي تبذلها السلطات العراقية والجهات الاعلامية، جنبا إلى جنب، في كسر الصمت المحيط بسلامة الصحفيين وما يتصل بذلك من إفلات مرتكبي الجرائم ضد الصحافة والإعلام من العقاب.  "إن الصحفيين العراقيين يستحقون المزيد من الحماية والسلامة، وهذه هي غايتنا ومسؤوليتنا، ونأمل أن نتمكن، مع الحكومة العراقية، من تحسين تبادل المعلومات، وتقديم التقارير الخاصة بسلامة الصحفيين إلى اليونسكو والجمهورعامة، وفي نهاية المطاف، تهيئة بيئة تمكن وسائل الإعلام من ممارسة المهنة دون خوف "، كما اكد نقيب الصحفيين العراقيين، مؤيد اللامي.

وقال بوريس ويسترينج، رئيس فريق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة صحافة حرة غير محدودة الهولندية "ان منظمتنا ملتزمة بدعم كل الجهود المبذولة لإنهاء ثقافة الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين، ونود أن نتعاون مع اليونسكو والمجتمع المدني العراقي، فضلا عن التعاون الدولي مع منظمات تنمية وسائل الإعلام لكسر الاتجاه السلبي للإفلات من العقاب بالنسبة لقتلة الصحفيين". كما وأعرب ممثلوا مجلس النواب ووزارة الداخلية عن استعدادهم للمساهمة في الجهود الوطنية الرامية إلى تعزيز الشفافية العامة والمساءلة بشأن سلامة الصحفيين والمتابعة القضائية للجرائم المرتكبة ضدهم.

"اليوم، العراق متأخر في باب سلامة الصحفيين ومعاقبة القتلة، ولكن غدا يمكن أن يكون رائدا في تعزيز سلامة الصحفيين ومكافحة الإفلات من العقاب. وتأكدوا من التزام اليونسكو الكامل بالسعي لتحقيق هذا الهدف المشترك "، بذلك اختتمت لويز اكستهاوزن كلمتها.

 

ولليونسكو ولاية عالمية تتمثل في رصد سلامة الصحفيين والإبلاغ عنها ومكافحة مسألة الإفلات من العقاب. وسيقدم المدير العام لليونسكو التقرير التالي عن هذا الموضوع إلى الدورة التاسعة والثلاثين للمؤتمر العام لليونسكو (تشرين الأول / أكتوبر 2017).




العودة إلى --> مكتب يونسكو العراق
العودة إلى أعلى الصفحة