الحوار والمصالحة في العراق

© يونسكو/ ورشةعمل حول "الموضوعية والحياد في الإعلام"

© يونسكو/ ورشةعمل حول "الموضوعية والحياد في الإعلام"

عبر مساندتها لوسائل الإعلام المحلية في عملية نقلها لمعلومات موثوقة بشكل شفاف ومستقل، تعمل اليونسكو على تشجيع الحوار والمصالحة في العراق.

أدت التغطية الإعلامية في العراق بعض الأحيان إلى تأجيج الصراع الداخلي عبر تأييدها وترويجها للفكر المتطرّف، متجاهلةً تماماً قدرة الإعلام على لعب دور بناء وإيجابي في مراحل النزاع والفترات اللاحقة له. ففي أوقات الحرب والفوضى والخوف، تزيد حاجة الأفراد لمعلومات دقيقة وموثوقة. فقد تعتمد قدرة الناس في الوصول إلى الضروريات والبقاء على قيد الحياة على مدى شفافية وموضوعية الإعلام.

من خلال نقله لمعلومات موثوقة ومستقلّة، يساهم الإعلام بشكل فعّال في عملية المصالحة وإعادة البناء. فعلى سبيل المثال، يمكن على الصحافيين والمدراء الإعلاميين تشجيع الحوار عبر وضع هيكليات من شأنها تسهيل عملية تلقي الاتصالات والرسائل الواردة، واستضافة ندوات حوارية راقية ومتزنة. وقد يوفر الإعلام مساحة حيوية تعرض فيها مختلف الآراء ووجهات النظر، وتنشر فيها معلومات من مصادر مختلفة قابلة للتدقيق العلني ولتقييم الجماعة.

في هذه المرحلة الانتقالية الحساسة في تاريخ العراق، وفي وقت يقع فيه الداخل رهينة للعنف العشوائي، تستطيع وسائل الإعلام أن تكون ساحة للحوار الهادف إلى المصالحة والحلول السلمية. ويتمسك مكتب اليونسكو في العراق بالتزامه تقديم الدعم لعملية المصالحة الوطنية عبر بناء قدرات القطاع الإعلامي في العراق. وفي سياق تحقيقه لهذه الغاية، سيواصل المكتب مشاريع تدريب الكوادر على استخدام الإعلام كوسيلة لتسهيل الحوار، بالإضافة إلى دوره في قضايا رئيسية أخرى كالديموقراطية والتسامح والمصالحة.

العودة إلى أعلى الصفحة