التعليم العالي في العراق

يعتبر قطاع التعليم العالي أحد القطاعات التي عانت تدميراً كبيراً ومستمر في بنيتها التحتية خلال حرب العام 2003.  فقد لحقت أضرار الحرب المباشرة بحوالي 61 مبنى ومعهد جامعي، فيما تمّ نهب 101 آخر. وكان للمختبرات والمكتبات وغرف الدروس التطبيقية الأخرى الحصّة الأكبر خلال تلك الحقبة.

وتتهدّد مسألة إعادة تأهيل قطاع التعليم العالي العراقي، والذي تضرّر أصلاً نتيجة عقدين من الإهمال والعزل، الضعف البنيوي والهيكلي والقدرات المحدودة في مجالات التخطيط، رسم السياسات وإدارة برامج التعليم العالي. ومن جهة أخرى، لا تزال الهوة بين مستوى التعليم المتوفر في الجامعات العراقية ومتطلبات التنمية الاقتصادية المستدامة ماضية في الاتساع. وقد قوضت الظروف الأمنية السيئة وانعدام الاستقرار النشاط الجامعي المعتاد وأدت إلى هجرة أدمغة غير متوقعة ساهمت بدورها في تقليص فرص التعليم لدى الطلبة العراقيين. أما على المستوى المؤسساتي، فتحتاج وزارة التعليم العالي والبحث العلمي إلى دعم تقني كبير وبناء القدرات بهدف تأمين قدرة الوصول إلى مصادر التعليم العالي النوعية.    

في شباط\فبراير 2005، قامت اليونسكو بتنظيم ندوة حوارية حول إعادة إحياء قطاع التعليم العالي العراقي، وذلك بهدف تقييم أولويات واحتياجات هذا القطاع، وتمتين التعاون الدولي وتحديد الأبعاد التربوية لصندوق الدعم الدولي. وقد اتفق المشاركون، وهم ممثلون عن وزارة التعليم العالي العراقية، المجتمع التعليمي الدولي، المنظمات الدولية، المنظمات غير الحكومية والمانحون، على ضرورة العمل على ثمان جبهات أساسية:

1.      الحكم والإدارة

2.      تطوير المناهج، النوعية، وآليات القبول

3.      تدريب المدرسين

4.      الهندسة (التدريب، تطوير مهارات القيادة والقدرات المهنية، الاستجابة إلى حاجات سوق العمل البشرية والتقنية)

5.      الطب (التدريب، تطوير مهارات القيادة والقدرات المهنية، الاستجابة إلى حاجات سوق العمل والبنى التحتية التقنية)

6.      المعرفة البحثية والمجتمع (علوم الحياة، العلوم الإنسانية، والعلوم الإجتماعية)

7.      المرأة: التمكين والتوظيف

8.      التعلم عن بعد والتقنيات الحديثة

 

رغم الجهود الدولية المبذولة في مجال إعادة بناء النظام التعليمي العراقي، لا تزال عملية إعادة تأهيل القدرات البشرية والمؤسساتية في الجامعات العراقية تفتقر للتمويل الكافي.

ومن ضمن الاحتياجات الطارئة مسألة تحسين قدرات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في مجال وضع السياسات، التخطيط، وإدارة نظام التعليم العالي، إلى جانب تأمين الدعم الضروري للأساتذة والباحثين العراقيين في محاولتهم لاستعادة التواصل مع المجتمع العلمي العالمي.

وتقدم برامج اليونسكو في مجال التعليم العالي، والمدرجة إلى اليمين، معلومات أكثر تفصيلاً حول التقدّم الذي أحرزته اليونسكو في مجال مساعيها لإعادة تأهيل نظام التعليم العالي.

العودة إلى أعلى الصفحة