مكافحة ومنع انتشار مرض نقص المناعة المكتسب \ الإيدز

بصفتها الوكالة المتخصّصة في التعليم في مجموعة الأمم المتحدة، يعتبر دور اليونسكو في مكافحة والحدّ من انتشار مرض نقص المناعة المكتسب \ الإيدز فائق الأهمية في مجال إيجاد ردود ملائمة وفعّالة لهذا المرض. وتعتبر أنشطة المنظمة في هذا المجال أساسية لبلورة خطة مطوّرة ومتقدّمة في مواجهة هذا المرض في العراق، وخصوصاً في مجال التعليم والوقاية لدى الشباب. كما صرّحت اليونسكو في "استراتيجية مواجهة مرض نقص المناعة"التي وضعتها، فإن التعليم المنصب في تركيزه على أساليب الوقاية من شأنه الخروج بنتائج ملفتة ومعلومات هامّة جدّاً لحماية الأفراد والمجتمعات من الإيدز، فيما تساهم في الوقت نفسه بتخطّي عقبات تؤدي إلى انتشار المرض، كالفقر وعدم المساواة. كما أن التعليم والتثقيف حول هذا المرض من شأنه إحداث تغيير إيجابي في الصورة العامة والأحكام القاسية التي يطلقها المجتمع عادةً على حاملي هذا الفيروس وما يواجهونه من عار وتمييز، ليصبح المواطنون أكثر تفهّماً وتسامحاً واحتراماً لهؤلاء الضحايا.

في إطار نشاطاتها لبناء للقدرات في هذا المجال، أجرت اليونسكو جولة ذات طبيعة تعليمية لأصحاب قرار وتقنيين عراقيين في الأردن من أمثال مدراء مراكز التعليم المجتمعية والميسّرين في مجال التعليم، بهدف الاطلاع على الخبرات الأردنية في مجال إدخال موضوع الإيدز في النظام التعليمي بشكليه النظامي وغير النظامي، وبالتركيز على الشباب. وسيتبع الجولة ورشة عمل للتخطيط حول أسلوب ردّ القطاع التربوي العراقي على مرض نقص المناعة المكتسب \ الإيدز.

العودة إلى أعلى الصفحة