محو الأمية وتنمية المهارات الحياتية

مجموعة من طلبة محو الأمية يحتفلون باليوم العالمي لمحو الأمية

مجموعة من طلبة محو الأمية يحتفلون باليوم العالمي لمحو الأمية

تقوم منظمة اليونسكو بجملة مشاريع لمحو الأمية وتمكين الأفراد في العراق سواء في قطاع التعليم النظامي أو غير النظامي.

وتدل المؤشرات الأولية بوضوح إلى أن العراق يواجه حالةً من تزايد أعداد الأطفال المتسربين من المدارس والأميين من الكبار، وخصوصاً في المناطق الريفية، وفي صفوف الشباب والبالغين، والنساء، والمجموعات المهمشة اجتماعياً.

وقد تبين أن هناك طلباً غير ظاهري على التعليم لدى الفقراء، وخصوصاً النساء والأطفال، الذين لا يدركون قيمة وأهمية التعليم فحسب، بل يرغبون في الالتحاق بالمدارس وصفوف محو الأمية الدورية بغية التنعم بحياة آمنة وأفضل. ويقرّ هؤلاء بالدور الفعال الذي يلعبه التعليم. حيث تعتبر القدرة على القراءة والكتابة  حاجةً ضروريةً للوصول إلى المعلومات، وقبل كل شيء التحلّي بمكانة إجتماعية مرموقة والسير برأس مرفوع، والمشاركة على المستوى المحلي في إطار الجهود الوطنية لبناء السلام.

إن وضع العراق ما بعد الحرب يشير إلى الحاجة الملحة لما يلي:

1.      اكتساب مهارات محو الأمية والحساب وحل المشكلات والإنتاجية بهدف تعزيز القدرات على العمل وانتهاز الفرص المدرة للدخل.

2.      الحاجة إلى المعرفة والمهارات اللازمة لمتطلبات الحياة الصحية، واستخدام التقنيات الإنتاجية الحديثة، والاستخدام الذكي والمستدام للمصادر الطبيعية والبيئية.

3.      وعي الأفراد لحقوقهم الفردية، وحرّية التفكير واتخاذ القرارات بشكل مستقل، ودورهم في تطوير أنفسهم فيما يتعلق بالتعليم والصحة والأسرة والوظيفة.

4.      التغلب على الإهمال والجبرية ومواقف اللامبالاة، وتعزيز التقدير للذات، وتنمية قيم التعايش التعاوني، والقدرة على القيام بمبادرات وإجراءات إيجابية.

وبناءً عليه، قامت منظمة اليونسكو بإنشاء الشبكة الوطنية لمحو الأمية في العاصمة بغداد إضافةً إلى 4 مراكز تعلم مجتمعية في بغداد والمثنى وديالى بغرض توفير فرص تعليمية للأميين وشبه الأميين من الفتيات والنساء (فوق 18 عاماً) من خلال توفير دروس لمحو الأمية وتزويد المشاركين بمهارات وظيفية لإنتاج أفضل وأخرى حياتية يومية. وتم تنظيم ورش عمل ورحلات دراسية لتعريف مدراء المراكز المقامة حديثاً على الممارسات الجيدة في مجال التعليم غير النظامي.

إضافةً إلى ذلك، يتم إعداد خطة لإطلاق حملة توعية وطنية في العراق. وقد تم تصميم وطباعة المواد اللازمة (قمصان، إعلانات تلفزيونية وإذاعية، ملصقات،...الخ.) بشكل مسبق لغرض استخدامها لدى الإطلاق الفعلي للحملة الوطنية.

كما عقدت منظمة اليونسكو، وبالتعاون مع مؤسسة عمار الخيرية الدولية، دورات لمحو الأمية وثقافة السلام لشبه الأميين والأميين في الأهوار الجنوبية لتمكينهم من الحصول على شهادة رسمية بإكمال التعليم الابتدائي من وزارة التربية في بغداد.

وعملت اليونسكو أيضاً على إنشاء مركز للشباب في البصرة، بالتعاون مع معونة الكنيسة النرويجية، من أجل توفير دورات لمحو الأمية وتنمية المهارات للطلبة العراقيين بين 7 و18 عاماً في كل من محافظتي البصرة والأهوار.

العودة إلى أعلى الصفحة