تطوير منهج دراسي عراقي جديد

منذ سقوط النظام العراقي في العام 2003، تصبّ المنظمات العالمية المعنية جهودها على النظام التربوي هناك ولاسيما من حيث مراجعة المناهج التعليمية والكتب المستخدمة في مختلف المراحل الدراسية. غير أنّ استمرار العمل بالمناهج والكتب القديمة وغير المحدّثة قوّض مبادرات هذه المنظمات ومشاريعها التربوية، والتي تركّزت حتى الآن على إيجاد الموارد المادية والبشرية وتطوير البنى التحتية في قطاع التعليم.

بالتالي، يمكن اعتبار مسألة مراجعة المناهج التعليمية وإعادة النظر بالكتب المستخدمة أحد أكبر التحديات في قطاع التعليم العراقي. وفي إطار هذا المشروع تساهم اليونسكو على التحديث والمصالحة في المجتمع العراقي من خلال تطوير منهج تربوي عصري جديد. ولن تساهم عملية إصلاح المنهج العراقي لما يتناسب والمعايير الدولية إلى الارتقاء النوعي بمستوى التعليم فقط، بل سيكون لهذا الأمر أثر إيجابي أيضاً على المبادرات والمشاريع الأخرى في قطاعي التربية والتعليم.

وقد تم تصميم هذا المشروع بهدف تأمين المساعدة التقنية وتطوير القدرات والإمكانيات في مجال التطوير والتقييم المنهجي؛ أي وضع إطار منهجي، مراجعة المواد، تدريب المدرسين بالارتكاز على المواد الجديدة المضافة، وتطوير القدرات المتعلقة بتقييم المنهج الجديد.

وتخضع جميع أنشطة تطوير قدرات التقييم هذه للشروط والمبادئ التي تمّ إقرارها في الفلسفة العراقية للتربية، والأهداف المحدّدة في العام 2006 والتي تم تبنّيها في العام 2008. كما ستأخذ في عين الاعتبار آثار هذا المشروع على الكليات العليا، واختلاف النظام المدرسي في كردستان.

العودة إلى أعلى الصفحة