العلوم الطبيعية في العراق

الأهوار جنوب شرق العراق

الأهوار جنوب شرق العراق

تعتبر اليونسكو أحد أكبر المساهمين في تنمية قطاع العلوم الطبيعية في العراق، وعلى وجه الخصوص في مجالات إدارة موارد المائية وحماية التنوع البيولوجي في البلاد.

ويعمل مكتب يونسكو العراق من خلال نشاطاته في قطاع العلوم الطبيعية على دعم جهود الإصلاح المبذولة على المدى القصير والبعيد في مجال إعادة بناء القدرات المؤسساتية والتقنية المعنية بإدارة الموارد المائية، دعم المعاهد العلمية والتكنولوجية، وحماية التنوع البيولوجي عبر بلورة سياسة بيئية وإنشاء شبكة تواصل للعلماء العراقيين مع الهيئات المحلية والدولية.

رغم تميّز العراق في السابق بكونه أحد أكثر دول عالم تقدّماً في قطاعات العلوم والتكنولوجيا، إلا أن عقود الحرب والعقوبات الاقتصادية خلقت حالة من الاختلال في المؤسسات والمعاهد المعنية وقوّضت القدرات البشرية في هذه الميادين. كما تعاني البنية التحتية في الجامعات والمعاهد التقنية من أضرار الحرب والإهمال. وقد دفعت الظروف القاسية العديد من العلماء والباحثين والمثقفين إلى مغادرة البلاد، فيما واجه من بقي منهم العزل الفكري نتيجة العقوبات المفروضة.

في حين اتسعت استراتيجية الأمم المتحدة للتنمية وإعادة الإعمار لتشمل الأزمة الإنسانية المتصاعدة، وإلى جانب الأهداف العامة التي تسعى المنظمة تحقيقها عبر خطّتها الإنمائية على المدى البعيد، تمّ إعطاء الأولوية لمساعدات طارئة قصيرة المدى.

وتعمد اليونسكو عبر نشاطاتها المستمرّة إلى استهداف الاحتياجات الأهم في حقل العلم والتكنولوجيا، ولاسيما فيما يعنى بإدارة الموارد المائية والإدارة البيئية. وتهدف اليونسكو بالتعاون مع الوزارات المعنية إلى تطوير برامج علمية وتكنولوجية مشتركة تعيد إنخراط العلماء والباحثين والمهندسين العراقيين في عملية التنمية العامة وتطور هذا القطاع بشكل خاص.

العودة إلى أعلى الصفحة