اليونسكو من سنة إلى أخرى

"كان عام 2011 مليئا بالتحديات لليونسكو، وللعالم بأسره،" قالت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا في رسالة لنهاية العام. فقد أظهر الربيع العربي القدرة التغييرية للطموح وللكرامة والديمقراطية. تحركت اليونسكو بسرعة ووقفت إلى جانب تونس ومصر وليبيا، وستضاعف جهودها في عام 2012 لدعم الاصلاحات التعليمية ولتعزيز الثقافة ولدعم وسائل الإعلام كأسس لهذه المجتمعات الجديدة. وفي جميع أنحاء العالم رفع الشباب والشابات أصواتهم ودعوا للسلام وحرية التعبير والعدالة الاجتماعية. "إن تحولات مثل هذه تحتاج إلى وقت وإلى الكثير من الجهود. والنجاح ليس مضمونا. على المجتمع الدولي أن يشارك بصورة أكبر واليونسكو جاهزة للقيام بدورها،" أكدت المديرة العامة.