المرفأ التاريخي لبلدة لوفوكا، فيجي

كانت البلدة ومبانيها المنخفضة القائمة بين أشجار جوز الهند والمانجا على طول واجهة الشاطئ تشكل العاصمة المستعمرية الأولى لفيجي التي جرى التخلي عنها للبريطانيين في عام 1874. وقد قام الأمريكيون والأوروبيون بتطويرها منذ أوائل القرن الـ 19 كمركز للنشاط التجاري فبنوا المستودعات، والمخازن، والمرافئ، والمساكن، والمؤسسات الدينية والتربوية والاجتماعية حول قرى السكان الأصليين لجزيرة جنوب المحيط الهادئ. وهذا نموذج نادر عن آخر المرافئ المستعمرية التي تأثّرت في تطوّرها بالمجتمع الأصلي الذي ظل عدد أفراده يفوق عدد المستوطنين الأوروبيين. وبالتالي، فإن هذه البلدة التي تشكل نموذجا بارزا عن المرافئ في المحيط الهادئ في القرن الـ 19 تشكل مثالا على إدراج سلطة بحرية عليا تقاليد بناء محلية، الأمر الذي أفضى إلى بروز مشهد طبيعي فريد من نوعه.

العودة إلى أعلى الصفحة