كهف بون-دارك المزخرف المعروف باسم كهف شوفيه بون-دارك، إقليم أرديش (فرنسا)

يقع في الهضبة الكلسية لنهر أرديش في جنوب فرنسا. ويحتوي على أقدم وأشهر اللوحات التشخيصية في العالم التي حوفظ عليها بأفضل طريقة ممكنة، والتي يعود تاريخها إلى العصر الحجري (30000 إلى 32000 قبل الحاضر)، والتي تجعل من هذا الكهف شاهدا استثنائيا على فن عصور ما قبل التاريخ. وقد أفضى تيهور وقع حوالى 20000 سنة قبل الحاضر إلى إغلاق الكهف الذي بقي مقفولا حتى تاريخ اكتشافه في عام 1994، الأمر الذي ساعده على المحافظة على وضعه الأصلي. وجرى حتى الآن حصر أكثر من 1000 صورة على جدرانه. وتضمّ هذه الصور مجموعة متنوّعة من الرسوم التي تعتمد مذهب التأنيس، فضلا عن رسوم الحيوانات. وتتميّز هذه الصور بجودة جمالها الاستثنائي، وتعكس بوضوح سلسلة من التقنيات، ولا سيما المهارة في استخدام الألوان، والمزج بين الطلاء والنقش، والتقنيات الثلاثية الأبعاد والحركة. وتشتمل على أنواع عدّة من الحيوانات الخطيرة التي كان من الصعب رؤيتها في تلك الحقبة، مثل الماموث، والدببة، والقطط البرية، ووحيدي القرن، والبيسون والأرخص، فضلا عن بقايا جرى حصرها لـ 4000 حيوان من حيوانات عصور ما قبل التاريخ، ومجموعة متنوّعة من آثار الأقدام البشرية.