اليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف (23 نيسان/أبريل)
اليونسكو تنشئ مرصدا عالميا لمكافحة القرصنة
22.04.2010 - الخدمات الإعلامية

اليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف (23 نيسان/أبريل)
اليونسكو تنشئ مرصدا عالميا لمكافحة القرصنة

بمناسبة اليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف (23 نيسان/أبريل)، تذكِّر اليونسكو بضرورة حماية الإبداع ومكافحة القرصنة مكافحة مُجْدية. وهذا التاريخ هو أيضا بداية الاحتفالات التي تنظمها ليوبليانا (سلوفينيا)، عاصمة الكتاب العالمية لعام 2010.

وفي رسالة وجهتها إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو، بمناسبة اليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف 23 نيسان/أبريل، قالت: "في مواجهة الأشكال الجديدة للكتاب، والتحولات في تصميمه وإنتاجه وسبل الاطلاع على محتواه، من الأهمية بمكان التذكير بأنه لا يمكن أن يتطور كتاب بدون احترام حقوق المؤلف". وأضافت أن "ويصدق هذا بصفة خاصة في الوقت الراهن الذي تعرِّض فيه التكنولوجيا الرقمية الكتاب لمخاطر الاستغلال غير المشروع على نطاق أوسع".

وفي الآونة الأخيرة أنشأت اليونسكو مرصدا عالميا لمكافحة القرصنة، بهدف التزويد بالمعلومات عن السياسات الوطنية لمكافحة القرصنة. إنه منصة تمكّن من النفاذ مجانا وعلى الخط إلى المعلومات المتعلقة بالسياسات والتدابير المعتمَدة والمطبَّقة لدى الدول أعضاء اليونسكو، في سبيل مكافحة القرصنة. فهذا "المرصد يسد فراغا كان قائما، بأنه يجمع المعطيات، بعد أن ظلّت حتى إنشائه متفرّقة بمعظمها أو ببساطة متعذِّرا النفاذ إليها"، على حد قول بيتيا توتشاروفا، المسؤولة عن المرصد في إطار اليونسكو.

سيجري استكمال معلومات المرصد بصورة منتظمة، فيوفّر مجموعة من النصوص التشريعية المتعلقة بحقوق المؤلِّف إزاء القرصنة، وأحدث المعلومات والوقائع المتعلقة بمكافحة القرصنة في العالم، وكذلك معلومات عن أفضل الممارسات في ميدان مكافحة القرصنة. ويعرض أيضا أدوات للتوعية وتدعيم القدرات، يُنفَذ إليها بلا قَيْد وتُستنزَل مجانا.

ثم إن يوم 23 نيسان/أبريل هو أيضا التاريخ الذي اختارته اليونسكو لتدشين رسمي للاحتفالات التي تُنظّم في إطار العاصمة العالمية للكتاب. وهي لهذه السنة ليوبليانا (سلوفينيا)، التي تستلم الدور، بعد بيروت، عاصمة عالمية للكتاب في عام 2010. فظُهر اليوم المذكور يقوم عمدة المدينة، السيد زوران يانكوفيش، برفع العلم على مبنى دار البلدية إيذانا بالحدث. وفي غضون فترة الاضطلاع بدور عاصمة الكتاب، تُعِدّ العاصمة السلوفينية العُدَد لتنظيم ما لا يقل عن 300 حدث ترويجي بهدف التشجيع على القراءة، والإسهام في تنمية ذائقة القراءة، وتيسير النفاذ إلى الكتاب، وتزويد الجمهور بأنواع أدبية مختلفة، ومقدار كبير من الآداب العالمية.

وقد عُيِّنت ليوبليانا عاصمة عالمية للكتاب لعام 2010 بقرار هيئة تحكيم دولية مؤلفة من مهنيي الكتاب والنشر، وذلك "بالنظر إلى جودة ترشيحها، واتسام برنامجها بالتنوع والاكتمال، وتلقّيه مساندة كبيرة وحماسية من جانب جميع الأطراف الفاعلة في سلسلة صناعة وتسويق الكتاب (الناشرين، أمناء دور الكتب، المكتبات)". وبعد ليوبليانا، يؤول الدور إلى بوينوس أيرِس (الأرجنتين)، لتكون العاصمة العالمية للكتاب لعام 2011.

ومن جهة أخرى، في إطار الاحتفالات باليوم العالمي للكتاب، تقام مائدة مستديرة بعنوان "النشر، والتكنولوجيات الجديدة، والتقريب بين الثقافات"، في مقر اليونسكو (القاعة التاسعة، الوقت 14.30- 17.15). ويوم الكتاب تحتفل به اليونسكو منذ 15 سنة، وتجري فيه تظاهرات كثيرة عبر العالم، مرتبطة كلها بالقراءة.

***

رسالة المديرة العامة لليونسكو 

يمكن الحصول على مزيد من المعلومات

في موقع اليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلِّف (بالفرنسية) 

وفي موقع المرصد العالمي لمكافحة القرصنة (بالفرنسية)




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة