...ولايات المتحدة الأميركية هو اليوم أقوى من أي وقت مضى أكدت إيرينا بوكوفا في زيارة إلى العاصمة الأميركية واشنطن
19.10.2011 - مكتب المديرة العامة

التعاون الوثيق بين اليونسكو والولايات المتحدة الأميركية هو اليوم أقوى من أي وقت مضى أكدت إيرينا بوكوفا في زيارة إلى العاصمة الأميركية واشنطن

قامت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، يومي 13 و 14 تشرين الأول/أكتوبر 2011، بزيارة إلى واشنطن للقاء عدد من المسؤولين في الولايات المتحدة والمؤسسات الشريكة بهدف تعزيز التعاون وتقوية مشاركة الولايات المتحدة في حياة المنظمة.

وشددت المديرة العامة، خلال الزيارة، على الدور الهام الذي تلعبه الولايات المتحدة مع اليونسكو لتحقيق أهداف مشتركة مثل مكافحة التطرف والتعصب وتعزيز حرية التعبير وبناء المجتمعات الديمقراطية. كما شددت على تعزيز التنمية المستدامة، ولاسيما من خلال المزيد من التركيز على أولوية أفريقيا لدى اليونسكو من خلال استراتيجيات وبرامج لمحو الأمية وتعليم الفتيات والمياه العذبة.

وعقدت إيرينا بوكوفا اجتماعات مع أعضاء الكونغرس ومسؤولين في مجلس الأمن القومي ووزارة الخارجية، وكذلك مع مؤسسات شريكة لليونسكو، مثل مؤسسة الأمم المتحدة، ومؤسسة التراث ومؤسسة سميثسونيان.

وأكدت المديرة العامة، خلال لقاءاتها، على أهمية المشاركة القوية للولايات المتحدة لتعزيز الأولويات الأساسية لليونسكو، لاسيما من خلال الشراكات مع شركة بروكتر أند غامبل، ومؤسسة باكارد في تشجيع تعليم الفتيات في إفريقيا، ومع مؤسسات سيسكو ومايكروسوفت وانتل وأبل اي تيونز في النهوض بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات للتعليم، ومع مؤسسة الأمم المتحدة في مجال التنمية المستدامة، ولاسيما عبر الحفاظ على مواقع التراث العالمي.

وحرصت المديرة العامة، طوال فترة مهمتها، على التأكيد على أن العلاقة بين الولايات المتحدة واليونسكو هي اليوم أكثر أهمية من أي وقت مضى، في عالم تسوده العولمة، من أجل تعزيز الحوار والتسامح ومكافحة العنصرية بهدف المساعدة على بناء مجتمعات ديمقراطية ومنسجمة.

 




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة