01.03.2012 - ديوان المديرة العامة

ساعة القرارات في اليونسكو

© اليونسكو/لاندري روكينغامبوري

قدمت المديرة العام لليونسكو، إيرينا بوكوفا، خارطة طريق استراتيجية تستجيب للصعوبات المالية الحالية أمام الدورة الـ189 للمجلس التنفيذي التي تنعقد في باريس من 27 شباط/فبراير حتى 10 آذار/مارس.

"إن المجتمع الدولي يواجه نقطة استراتيجية حاسمة تتطلب اهتمام اليونسكو الكامل"، قالت المديرة العامة مشيرة إلى الذكرى الـ40 لاتفاقية التراث العالمي، المنتدى السادس العالمي للمياه، والمؤتمر الدولي الثالث حول التعليم التقني والمهني، وريو+20، ومعرض 2012 حول "حيوية المحيط والساحل"، والذكرى الـ20 لسجل ذاكرة العالم وعملنا من أجل الشباب، بما في ذلك في أفريقيا، وغير ذلك.

"كل هذا يتطلب يونسكو أقوى،" أعلنت المديرة العامة. "إن الصعوبات التي نواجهها تدعو إلى التصرف على الفور وعلى المدى الطويل (...) ويسرني أن تتاح لي هذه الفرصة الآن لأقدم تقريرا رسميا عن تقييمي للوضع، وعن الإجراءات التي اتخذتها والخطوات التي أقترحها للمضي قدما،" تابعت المديرة العامة موضحة الإجراءات التي اتخذت بهدف إنهاء العام الماضي، 2011، من دون عجز، والتدابير التي وضعت بهدف سد فجوة التمويل.

وسلطت الضوء المديرة العامة على المبادئ الرئيسية الثلاثة التي تقوم عليها خارطة الطريق. "أولا، إعادة تركيز أولي على برامج المنظمة، وثم، تعبئة الموارد الإضافية، وأخيرا، الحد من النفقات الإدارية".

"من الضروري أن تواجه اليونسكو الصعوبات الحالية في الوقت الذي تحافظ على التركيز على أهدافها وعلى قدرتها على الحفاظ على دورها الريادي" قالت المديرة العامة. وتابعت: "اعتقد أنه من المهم أن نبدأ في التفكير باليونسكو التي نريدها. ليس هناك وقت نضيعه".

 




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة