المديرة العامة تدعو لإجراءات طارئة لضمان سلامة الصحفيين في العراق بعد جريمة قتل فراس محمد عطية
29.01.2014 - اليونسكو، بيان صحفي

المديرة العامة تدعو لإجراءات طارئة لضمان سلامة الصحفيين في العراق بعد جريمة قتل فراس محمد عطية

أدانت المديرة العامة لليونسكو إيرينا بوكوفا مقتل الصحفي العراقي فراس محمد عطية مطالبةً باتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان سلامة الصحفيين في البلاد.

"أدين مقتل فراس محمد عطية"، قالت المديرة العامة في تصريح لها. وأضافت "يجب على السلطات التحرّك والقيام بما يلزم لتحسين سلامة الصحفيين والعاملين في مجال الإعلام، وذلك كخطوة أساسية نحو تحصين حرية الرأي والتعبير وحماية الحريات الإعلامية في البلاد".    

قُتل فراس محمد عطية (28 عاماً)، وهو مراسل محطّة الفلّوجة، لدى انفجار قنبلة في مدينة الخالدية، قرب الرمادي، في محافظة الأنبار، في العشرين من كانون الثاني\يناير. كما قضى في الانفجار عنصران من الشرطة، فيما جُرح مؤيّد ابراهيم، وهو مراسل محطّة الأنبار.

فراس محمد عطية هو أول شهيد للصحافة هذا العام في العراق، حيث قُتل 15 صحفيا العام الماضي. ويمكن إيجاد إدانات المديرة العامة لليونسكو لهذه الجرائم على الصفحة المخصّصة لذلك. 

 

اليونسكو هي الوكالة الوحيدة بين وكالات الأمم المتحدة المسندة إليها مهمة الدفاع عن حرية التعبير وحرية الصحافة. فالمادة الأولى من الميثاق التأسيسي لهذه المنظمة تطلب منها العمل "على ضمان الاحترام الشامل للعدالة والقانون وحقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس كافة دون تمييز بسبب العنصر أو الجنس أو اللغة أو الدين، كما أقرَّها ميثاق الأمم المتحدة لجميع الشعوب". ومطلوب من المنظمة في سبيل تحقيق هذه الغاية "أن تعزز التعارف والتفاهم بين الأمم بمساندة أجهزة إعلام الجماهير، وتوصي لهذا الغرض بعقد الاتفاقات الدولية التي تراها مفيدة لتسهيل حرية تداول الأفكار عن طريق الكلمة والصورة..."

 




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة