المديرة العامة تترأس مبادرة جديدة ضد التطرف العنيف
19.09.2017 - ديوان المديرة العامة

المديرة العامة تترأس مبادرة جديدة ضد التطرف العنيف

© UNESCO/Joel Sheakoski

ترأست المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، يوم 18 أيلول/ سبتمبر، قمة التحالف العالمي من أجل الأمل المنعقدة في نيويورك على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المحدة، بحضور عدد من قادة القطاعين العام والخاص والناشطين في المجتمع المدني في إطار المعركة ضد التعصب والتطرف العنيف.

وبهذه المناسبة، جرى تنظيم حفل تكريم خاص في مكتبة نيويورك العامة للأبطال المنخرطين بالحملة العالمية ضد التطرف العنيف والتعصب. وسلطت الفعالية الضوء على الأفراد الذين يتصدرون معركة درء التطرف العنيف والتصدي له، ومنهم: مزن المليحان (سوريا) والدكتور وليد العريان (أفغانستان) والكولونيل ماتيو بوجدانوس (الولايات المتحدة) وجيم استيل (كندا) ومي مخزومي (لبنان) والدكتور دينيس موكويج (الكونغو) ومنصور النقيدان (المملكة العربية السعودية) وسامي رنجل (الولايات المتحدة) والملازم كوشار صالح (العراق) ولطيفة إبن زياتن (فرنسا-المغرب).  وتولت إدارة الفعالية الصحافيّة بروك بالدوين من وكالة السي أن أن. 

كما شارك بهذه الفعالية عدد من المتحدثين والضيوف رفيعي المستوى مثل رئيس مالي، إبراهيم بوبكر كايتا، ورئيس بلغاريا، رومن راديف، ورئيس غانا، نانا أكوفو أدو، ورئيسة مالطا، ماري لويز كوليرو بريكا، وصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد بن الحسن، أمير المغرب، ومعالي وزير الخارجية العراقي، الدكتور إبراهيم الجعفري، ومعالي الوزير فلاح مصطفى، ورئيس وزراء المملكة المتحدة الأسبق، توني بلير، والسيدة الأولى السابقة للولايات المتحدة، لورا بوش، ومبعوث اليونسكو الخاص، فورست ويتكر. 

وبهذه المناسبة، قالت المديرة العامة: "إذا كنا قد اكتسبنا عبرة من الكفاح من أجل حقوق الإنسان، فهي أهمية الأمل. فإنّنا اليوم، أكثر من أي وقت مضى، بحاجة لأبطال جدد لزراعة الأمل من أجل حماية القيم والحريات التي تجعل منا ما نحن عليه اليوم..."

هذا وجمعت القمة عدداً من رؤساء الدول والحكومات ووكالات الأمم المتحدة وقادة قطاع الأعمال ورموز الثقافة والجمعيات الخيريّة والنشطاء في مجال حقوق الإنسان، من أجل إطلاق التحالف العالمي من أجل الأمل بغية درء التطرف العنيف والتعصب والتصدي لهما، وحفظ الثقافة وتعزيز الحوار بين الثقافات. 

وفي هذا السياق، قالت المديرة العامة: "مع التحالف العالمي الجديد من أجل الأمل، ها إننا نتحد كمجتمع عالمي للمساعدة في محاربة التطرف العنيف والتعصب، وحماية التراث الثقافي وتشجيع الحوار بين الثقافات." 

كما أشاد السفير رون لودر إشادة خاصة بالراحل صمويل بيسار، مبعوث اليونسكو الخاص، على أعماله في مجال حقوق الإنسان والكرامة الإنسانية في المعركة ضد معاداة السامية، والذي كان ممثلاُ بشخص جوديث بيسار، سفير اليونسكو للنوايا الحسنة ومبعوثها الخاص.  

وفي هذا السياق، قدّم الرئيس الأفغاني، أشرف غني، جائزة خاصة للسيدة لورا بوش، السيدة الأولى السباقة للولايات المتحدة.

وفي نفس اليوم، شاركت المديرة العامة في حلقة النقاش حول الأمل العالمي بعنوان "النساء والأطفال وصدمة التطرف: نداء عاجل للعمل" وذلك بحضور السيدة الأولى لمالي والسيدة الأولى لرواندا حيث ناقشن الحاجة لحماية الضحايا الأكثر تعرضاً للإرهاب والتطرف العنيف. 

حيث قالت السيدة كيتا أميناتا مايغا، سيدة مالي لأولى: "إننا بحاجة إلى تدابير قويّة لمواجهة هذا التحدي، والبدء مبكراً قدر الإمكان، من خلال التعليم بشأن حقوق الإنسان وثقافة السلام،" مذكرة بتاريخ مالي الذي يمتد لآلاف السنين كمركز للتعلم ونموذجاً للتسامح والعيش المشترك."  

وبدورها قالت السيدة جانيت كاغام، سيدة رواندا الأولى: "لقد مررنا بآلام وخسائر عظيمة أثناء الإبادة الجماعيّة" مذكرة بالحاجة الملحة للتحرك في أسرع وقت ممكن للرد على علامات التطرف العنيف.  

وأضافت المديرة العامة: "فإن النساء والأطفال في الخطوط الأمامية لهذه المعركة ويتحملون العبء الأكبر منها، ولذلك فإنّه يجب علينا دعمهم. وفي نفس الوقت، تتعرض الفتيات والنساء على نحو متزايد لفخ التطرف."  

هذا وأضافت: "علينا مواجهة ذلك بأقوى الأسلحة التي بحوزتنا. وإن التعليم هو الطريق لعمليات نزع السلاح التي يمكن أن تقود إلى التطرف العنيف، ومواجهة صدمة التطرف." 

وبالإضافة إلى ذلك، افتتحت المديرة العامة حلقة نقاش مجلس قيادة التحالف العالمي من أجل الأمل حول موضوع "التراث الثقافي تحت الهجوم: كيف نقاوم؟" التي افتتحتها ديبورا لير وترأسها السفير رون لودر مع فؤاد مخزومي وخوان زاراتي، بالإضافة إلى ريتشارد كورين، السفير المتجول، ومؤسسة سميثسونيان، وإيميلي رافيرتي، الرئيسة الفخرية لمتحف المتروبوليتان للفنون، والبروفيسور إلبير أورتايلي ومعالي الوزيرة ناديا راما تولاي ديالو من مالي. 

 




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة