المديرة العامة لليونسكو تدين الهجوم على المركز الثقافي الإسلامي في الكيبك
30.01.2017 - ديوان المديرة العامة

المديرة العامة لليونسكو تدين الهجوم على المركز الثقافي الإسلامي في الكيبك

"إنّني أدين الهجوم الذي استهدف المركز الثقافي الإسلامي في الكيبك، والذي أسفر عن مقتل 6 أشخاص على الأقل وإصابة العديد من الضحايا. وأودّ أن أتقدّم بأحرّ التعازي لعائلات الضحايا، كما أؤكّد وقوفي إلى جانب الحكومتين الكنديّة والكيبيكيّة في هذه المحنة. وفي وجه هذا الهجوم الذي استهدف صرحاً ثقافيّاً وتربويّاً وروحيّاً، فإنّ اليونسكو تؤكّد بشدّة ضرورة احترام هذه المواقع المخصّصة لغرس روح المشاركة والتقريب بين الشعوب والثقافات المختلفة. وتشهد بلدان عديدة حول العالم استهدافاً واضحاً للمراكز الثقافيّة. وإنّ التقليل من فظاعة خطابات العنصريّة والهجوم على الثقافات والأديان يساهم في خلق جوّ من انعدام الثقة والعنف. وتقدّم مثل هذه الأعمال الجبانة مثالاً على محاولات تقسيم المجتمعات وتفكيكها. ومن هذا المنطلق، يجب علينا اليوم أكثر من أي وقت مضى أن نتعاون من أجل غرس مبادئ التفاهم المتبادل وروح التسامح."

 وجدير بالذكر أنّ اليونسكو وكندا تعملان معاً على محاربة التطرّف العنيف. حيث كانت اليونسكو قد نظّمت في الفترة بين 30 تشرين الأول/ أكتوبر  و1 تشرين الثاني/ نوفمبر 2016 بالشراكة مع حكومة الكيبيك وبدعم من الحكومة الكنديّة المؤتمر الدولي بشأن منع دفع الشباب إلى التطرّف عبر الانترنت بعنوان "الانترنت وتطرّف الشباب: التصدّي بيد واحدة والعمل للعيش معاً"  بهدف حماية الشباب من التطرّف من خلال التوعية الإعلاميّة والمعلوماتيّة والحوار بين الثقافات.  




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة