المديرة العامة لليونسكو تدين قتل الموظف الإعلامي الفلسطيني حميد شهاب في قصف جوي على قطاع غزة
11.07.2014 - اليونسكو، بيان صحافي

المديرة العامة لليونسكو تدين قتل الموظف الإعلامي الفلسطيني حميد شهاب في قصف جوي على قطاع غزة

أدانت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، القصف الجوي الذي استهدف سيارة تابعة للطواقم الصحفية وسط مدينة غزة يوم 9 يوليو/تموز والذي تسبب في مقتل حميد شهاب، الذي عمل سائقا في وكالة ميديا 24.

وقالت المديرة العامة "أدين مقتل حميد شهاب"، وأضافت "وأحث جميع الأطراف على احترام الصفة المدنية للصحافيين والعاملين الإعلاميين، وفقا  لاتفاقيات جنيفا وبروتوكولاتها. إن المجتمع بحاجة إلى معرفة ما يجري حوله سواء كان ذلك في أوقات النزاع أو في أوقات السلم. كما يتعين على القوات المسلحة احترام حق الإعلاميين في القيام بواجباتهم المهنية حتى في خضم الصراعات".

 لقد قتل شهاب بصاروخ اسرائيلي استهدف السيارة التي كان يقودها والتي تحمل علامات واضحة على أنها سيارة صحافة. وبموجب اتفاقيات جنيف وبروتوكولاتها، لا يجوز للقوات المسلحة استهداف العاملين الإعلاميين ومنشآت الإعلام. 

 

اليونسكو هي الوكالة الوحيدة بين وكالات الأمم المتحدة المسندة إليها مهمة الدفاع عن حرية التعبير وحرية الصحافة. فالمادة الأولى من الميثاق التأسيسي لهذه المنظمة تطلب منها العمل "على ضمان الاحترام الشامل للعدالة والقانون وحقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس كافة دون تمييز بسبب العنصر أو الجنس أو اللغة أو الدين، كما أقرَّها ميثاق الأمم المتحدة لجميع الشعوب". ومطلوب من المنظمة في سبيل تحقيق هذه الغاية "أن تعزز التعارف والتفاهم بين الأمم بمساندة أجهزة إعلام الجماهير، وتوصي لهذا الغرض بعقد الاتفاقات الدولية التي تراها مفيدة لتسهيل حرية تداول الأفكار عن طريق الكلمة والصورة..."




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة