المديرة العامة لليونسكو تدين مقتل الصحافي العراقي عادل محس حسين والمصوّر وضّاح الحمداني
10.12.2013 - اليونسكو، بيان صحفي

المديرة العامة لليونسكو تدين مقتل الصحافي العراقي عادل محس حسين والمصوّر وضّاح الحمداني

أعربت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، عن قلقها البالغ حول سلامة الصحافيين في العراق بعد الأخبار الأخيرة حول مقتل اثنين في الأيام الأخيرة: عادل محسن حسين ووضّاح الحمداني.

وقالت المديرة العامة "أدين مقتل عادل محسن حسين ووضاح الحمداني". وأضافت السيّدة بوكوفا أنّه "من المهم جدّاً أن تحقّق السلطات في جميع الجرائم التي تطال الإعلاميين وأن تجلب المسؤولين إلى العدالة، كون هذه الجرائم تطال المجتمع العراقي بأسره". قُتل عادل محسن حسين، وهو في الثالثة والأربعين من العمر، بعد إطلاق النار عليه من قبل مسلّحين مجهولين في مدينة الموصل، شمال العراق في 2 كانون الأول.

وعمل حسين، الكاتب والصحافي، في عدّة مؤسسات إعلامية عراقية، كما كان ممثل الجمعية العراقية للدفاع عن حقوق الصحفيين.أما المصوّر وضاح الحمداني، فقد قُتل في 27 من تشرين الثاني خلال تغطيته لمراسم دفن في البصرة. وقد عمل الحمداني في قناة بغداد الفضائية، بالإضافة إلى قناة "التغيير". أدانت المديرة العامة لليونسكو هذا العام مقتل سبع صحافيين في العراق، من بينهم حسين والحمداني. ويتمّ تسجيل جميع الأسماء في قائمة كاملة للصحفيين الذين أدانت اليونسكو اغتيالهم.

 

   اليونسكو هي الوكالة الوحيدة بين وكالات الأمم المتحدة المسندة إليها مهمة الدفاع عن حرية التعبير وحرية الصحافة. فالمادة الأولى من الميثاق التأسيسي لهذه المنظمة تطلب منها العمل "على ضمان الاحترام الشامل للعدالة والقانون وحقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس كافة دون تمييز بسبب العنصر أو الجنس أو اللغة أو الدين، كما أقرَّها ميثاق الأمم المتحدة لجميع الشعوب". ومطلوب من المنظمة في سبيل تحقيق هذه الغاية "أن تعزز التعارف والتفاهم بين الأمم بمساندة أجهزة إعلام الجماهير، وتوصي لهذا الغرض بعقد الاتفاقات الدولية التي تراها مفيدة لتسهيل حرية تداول الأفكار عن طريق الكلمة والصورة..." 




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة