المديرة العامة لليونسكو تدين جريمة قتل مصور التلفزيون السوري حيدر الصمدي وتدعو إلى وقف أعمال العنف ضد الصحفيين
26.12.2012 - بيان صحفي

المديرة العامة لليونسكو تدين جريمة قتل مصور التلفزيون السوري حيدر الصمدي وتدعو إلى وقف أعمال العنف ضد الصحفيين

نددت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، اليوم، بجريمة قتل مصور التلفزيون السوري حيدر الصمدي، وطالبت جميع الأطراف المعنيين بالنزاع إلى احترام الصفة المدنية للصحفيين.

"أذهلني مقتل حيدر الصمدي، كما أذهلني الاستمرار في الاعتداء على الصحفيين في سوريا"، قالت المديرة العامة، وتابعت "إن حرية التعبير هي حق أساسي من حقوق الإنسان، وليس هناك من مبرر لاستخدام أي شكل من أشكال العنف ضد هذا الحق الأساسي. وعلى الجميع ان يحترموا الصفة المدنية للصحفيين والسماح لهم بمزاولة عملهم".

وكان التلفزيون الرسمي السوري ذكر يوم 22 من الشهر الجاري أن أحد مصوريه المتنقلين، حيدر الصمدي، قتل قبل يوم رميا بالرصاص وهو خارج من منزله في دمشق.

وبمقتل حيدر الصمدي، فإن عدد الصحفيين والعاملين في التغطية الإعلامية من مواطنين، الذين قتلوا في سوريا وصل إلى 41 شخصا عام 2012.

 

اليونسكو هي الوكالة الوحيدة بين وكالات الأمم المتحدة المسندة إليها مهمة الدفاع عن حرية التعبير وحرية الصحافة. فالمادة الأولى من الميثاق التأسيسي لهذه المنظمة تطلب منها العمل "على ضمان الاحترام الشامل للعدالة والقانون وحقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس كافة دون تمييز بسبب العنصر أو الجنس أو اللغة أو الدين، كما أقرَّها ميثاق الأمم المتحدة لجميع الشعوب". ومطلوب من المنظمة في سبيل تحقيق هذه الغاية "أن تعزز التعارف والتفاهم بين الأمم بمساندة أجهزة إعلام الجماهير، وتوصي لهذا الغرض بعقد الاتفاقات الدولية التي تراها مفيدة لتسهيل حرية تداول الأفكار عن طريق الكلمة والصورة..."    




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة