المديرة العامة لليونسكو تدين قتل الصحفيين عبد القادر فسّوق وخالد الزنتاني في ليبيا
29.07.2016 - UNESCOPRESS

المديرة العامة لليونسكو تدين قتل الصحفيين عبد القادر فسّوق وخالد الزنتاني في ليبيا

باريس، 28 تموز/ يوليو ـ أدانت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، مقتل عبد القادر فسّوق وخالد الزنتاني في ليبيا.


"إنني أدين قتل عبد القادر فسّوق وخالد الزنتاني. إن وسائل الإعلام تؤدي دوراً مهماً في ضمان إجراء نقاش عام مستنير ويجب الحفاظ على سلامة العاملين في وسائل الإعلام، حتى في أوقات النزاع".إن عبد القادر فسّوق، المصور الصحفي ومراسل القناة التلفزيونية الإخبارية الفضائية "الرائد"، تعرض لإطلاق النار أثناء تغطيته للمعارك في مدينة "سرت" الليبية، وذلك في 21 تموز/ يوليو الجاري. أما الصحفي المستقل المتمرس خالد الزنتاني فقد قُتل بينما كان يقوم بتغطية القتال الدائر في مدينة بنغازي، وذلك في 23 حزيران/ يونيو الماضي.تصدر المديرة العامة لليونسكو بيانات بشأن قتل الإعلاميين، وذلك بموجب القرار 29 الذي اعتمدته الدول الأعضاء في اليونسكو إبان المؤتمر العام المعقود في عام 1997 والمعنون "إدانة العنف ضد الصحفيين". 

اليونسكو هي الوكالة الوحيدة بين وكالات الأمم المتحدة المسندة إليها مهمة الدفاع عن حرية التعبير وحرية الصحافة. فالمادة الأولى من الميثاق التأسيسي لهذه المنظمة تطلب منها العمل "على ضمان الاحترام الشامل للعدالة والقانون وحقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس كافة دون تمييز بسبب العنصر أو الجنس أو اللغة أو الدين، كما أقرَّها ميثاق الأمم المتحدة لجميع الشعوب". ومطلوب من المنظمة في سبيل تحقيق هذه الغاية "أن تعزز التعارف والتفاهم بين الأمم بمساندة أجهزة إعلام الجماهير، وتوصي لهذا الغرض بعقد الاتفاقات الدولية التي تراها مفيدة لتسهيل حرية تداول الأفكار عن طريق الكلمة والصورة..."




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة