المديرة العامة تدين قتل الصحفية التلفزيونية الليبية نصيب كرنافة
10.06.2014 - اليونسكو، بيان صحافي

المديرة العامة تدين قتل الصحفية التلفزيونية الليبية نصيب كرنافة

حثت المديرة العامة لليونسكو إيرينا بوكوفا، اليوم على التحقيق في مقتل الصحفية التلفزيونية نصيب كرنافة يوم 29 مايو/أيار الماضي في مدينة سبها في ليبيا.

وقالت المديرة العامة : "إنني أدين مقتل نصيب كرنافة. يسلط العمل الوحشي الذي أودى كذلك بحياة خطيب الآنسة  كرنافة الضوء على الضغط الذي لا يطاق الذي يعيشه العاملون في مجال الإعلام وأقاربهم في بلد يحتاج إلى إعلام حر وحوار مفتوح من أجل إعادة بنائه ومعالجة آثار الفتنة التي تهزه.

كما قالت السيدة بوكوفا : "ومن الضروري أن تقدم السلطات المسؤولين عن هذه الجريمة إلى يد العدالة من أجل حماية حق الناس الثابت في التعبير عن أرائهم بحرية وتمكين الصحفيين من أداء عملهم."

غادرت نصيب كرنافة مسؤولة البرامج في المحطة التلفزيونية الرسمية " ليبيا الوطنية" مكان عملها في حوالي الساعة السابعة مساءً مع خطيبها وتم العثور عليهما مقتولين في اليوم التالي.

وكان هذا الاعتداء القاتل على إعلامي في ليبيا خامس اعتداء تدينه المديرة العامة منذ يناير/كانون الثاني 2013. 

 

اليونسكو هي الوكالة الوحيدة بين وكالات الأمم المتحدة المسندة إليها مهمة الدفاع عن حرية التعبير وحرية الصحافة. فالمادة الأولى من الميثاق التأسيسي لهذه المنظمة تطلب منها العمل "على ضمان الاحترام الشامل للعدالة والقانون وحقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس كافة دون تمييز بسبب العنصر أو الجنس أو اللغة أو الدين، كما أقرَّها ميثاق الأمم المتحدة لجميع الشعوب". ومطلوب من المنظمة في سبيل تحقيق هذه الغاية "أن تعزز التعارف والتفاهم بين الأمم بمساندة أجهزة إعلام الجماهير، وتوصي لهذا الغرض بعقد الاتفاقات الدولية التي تراها مفيدة لتسهيل حرية تداول الأفكار عن طريق الكلمة والصورة..."




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة