المديرة العامة لليونسكو تدين مقتل الصحفية العراقية نورس النعيمي
19.12.2013 - اليونسكو، بيان صحفي

المديرة العامة لليونسكو تدين مقتل الصحفية العراقية نورس النعيمي

أدانت إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو، مقتل نورس النعيمي، مقدمة البرامج في التلفزيون العراقي، في اعتداء تعرضت له في 15 كانون الأول/ ديسمبر الجاري في مدينة الموصل التي تقع على مسافة 400 كيلومتر تقريباً شمال بغداد.

وقالت المديرة العامة "إنني أعرب عن أسفي الشديد لمقتل نورس النعيمي. كما إنني أشعر ببالغ القلق إزاء سلامة الصحفيين والعاملين في وسائل الإعلام في العراق. إن اسم هذه الصحفية الشابة يندرج في قائمة طويلة تضم أسماء مهنيي وسائل الإعلام الذين ضحوا بحياتهم مقابل حقهم في ممارسة مهنتهم في العراق. ولا يغيب عن الأذهان أن وسائل الإعلام تضطلع بدور رئيسي في إعادة بناء البلاد، إذ أنها تقوم بإعلام الجمهور وتشجيع الحوار وإتاحة فرصة التعبير للمواطنين العراقيين. ومن ثم يقتضي الأمر أن يتمكن العاملون في وسائل الإعلام من أداء عملهم في ظروف آمنة بالقدر الكافي وأن يكونوا على يقين من أن الجرائم التي تستهدفهم لن تفلت من العقاب".

جدير بالذكر أن نورس النعيمي، 19 سنة، كانت تعمل مقدمة لبرامج في القناة الفضائية الإقليمية "الموصلية".ووفقاً للمنظمة غير الحكومية "مراسلون بلا حدود" قام مجهولون مسلحون باغتيالها بالقرب من مكان سكنها الواقع في حي "الجزائر"، شرق مدينة الموصل.

منذ بداية هذا العام، أدانت المديرة العامة لليونسكو مقتل تسعة صحفيين في العراق.

اليونسكو هي الوكالة الوحيدة بين وكالات الأمم المتحدة المسندة إليها مهمة الدفاع عن حرية التعبير وحرية الصحافة. فالمادة الأولى من الميثاق التأسيسي لهذه المنظمة تطلب منها العمل "على ضمان الاحترام الشامل للعدالة والقانون وحقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس كافة دون تمييز بسبب العنصر أو الجنس أو اللغة أو الدين، كما أقرَّها ميثاق الأمم المتحدة لجميع الشعوب". ومطلوب من المنظمة في سبيل تحقيق هذه الغاية "أن تعزز التعارف والتفاهم بين الأمم بمساندة أجهزة إعلام الجماهير، وتوصي لهذا الغرض بعقد الاتفاقات الدولية التي تراها مفيدة لتسهيل حرية تداول الأفكار عن طريق الكلمة والصورة..."




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة