المديرة العامة لليونسكو تلتقي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود
04.05.2017 - ديوان المديرة العامة

المديرة العامة لليونسكو تلتقي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود

© UNESCO

لتقت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، يوم 4 أيار/ مايو خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ملك المملكة العربية السعودية في مدينة جدة.

وأشادت المديرة العامة لليونسكو بالتاريخ الطويل للتعاون بين اليونسكو والمملكة العربيّة السعوديّة. كما تقدّمت بالشكر من  الملك سلمان على هذه الفرصة لمناقشة مجموعة من القضايا  ذات الاهتمام المشترك. هذا وأثنت المديرة العامة على جهود الملك سلمان المتواصلة في توجيه عمليّتي السلام والديمقراطيّة في المملكة، فضلاً عن جهوده الإصلاحيّة لا سيما في مجال التعليم وذلك في إطار رؤية المملكة العربيّة السعودية 2030. وفي هذا السياق، أكّد خادم الحرمين الشريفين أنّ: "الثقافة والتعليم يساهمان في توحيد الشعوب حول القيم مشتركة."

 

هذا وركّزت المديرة العامة على التزام المملكة العربيّة السعوديّة في الحوار بين الثقافات وبين الأديان المختلفة، الأمر الذي يتجلّى في إنشاء برنامج الملك عبد الله بن عبد العزيز الدولي لثقافة السلام والحوار بين الثقافات لدى اليونسكو، فضلاً عن التعاون الراسخ مع مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني. حيث أكدت المديرة العامة قائلة: "تضطلع المنظمة بدور هامّ في التصدي للمتطرّفين الذين يسعون إلى تدمير قيم العيش المشترك."  

 

وفي هذا السياق، أكّد خادم الحرمين الشريفين أن هدفه يتجلّى في "تشجيع الحوار بين الأديان والتعاون بين الشعوب، وانّه لن يدخر أيّ جهد في سبيل نشر القيم المشتركة بين الأديان المختلفة."  

 

هذا وأعربت المديرة العامة عن بالغ ارتياحها في ما يخصّ التعاون مع مؤسسة محمد بن سلمان بن عبد العزيز "مسك"  لا سيّما في ما يخصّ استضافتها للمنتدى الدولي السابع للمنظمات غير الحكوميّة في الرياض هذا الأسبوع تحت شعار "الشباب وتأثيرهم الاجتماعي". وجدير بالذكر أنّها المرّة الأولى التي تستضيف بها المملكة العربيّة السعوديّة منتدى اليونسكو للمنظمات غير الحكوميّة، والذي شهد إقبالاً غير مسبوق حيث شارك به أكثر من 2000 شخص جاؤوا من 70 بلداً مختلفاً حول العالم. 

 

كما أشارت المديرة العامة إلى الدور الفعّال للمملكة في دعم جهود اليونسكو في مجال التعليم في البلدان التي تمر بنزاعات، لا سيما في الأردن ولبنان في ما يخصّ اللاجئين السوريّين.  

 

وأكّد الملك سلمان بن عبد العزيز التزامه بدعم نشاطات اليونسكو مركزاً على أنّ "مهمّة المنظمة تهم العالم أجمع". كما أشاد بالدور القيادي للمديرة العامة وأكّد لها أنّ: "المملكة ستستمر في تعزيز التعاون الاستراتيجي."

 

ويذكر أنّ الاجتماع الثنائي نظّم بحضور المندوب الدائم الجديد للمملكة العربيّة السعوديّة لدى اليونسكو، الدكتور إبراهيم البلوي، بالإضافة إلى عدد من الشخصيات الهامة.  

 




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة