الرئيس السيسي للمديرة العامة لليونسكو: لستم وحدكم في المعركة ضد التطرف
16.02.2017 - ديوان المديرة العامة

الرئيس السيسي للمديرة العامة لليونسكو: لستم وحدكم في المعركة ضد التطرف

© جميع الحقوق محفوظة

التقت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، يوم 15 شباط/ فبراير بالرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي في القاهرة في مصر.

وبهذه المناسبة، سلّطت المديرة العامة الضوء على وجود اليونسكو في مصر منذ تأسيسها عام 1947. كما ذكّرت بأنّ العلاقة المميّزة بين اليونسكو ومصر ترقى إلى البرامج التاريخيّة البارزة التي جمعت بينهما مثل حملة النوبة التي ومنذ إطلاقها عام 1960، ربطت اسم اليونسكو باسم جمهوريّة مصر العربيّة وجعلت من اليونسكو الوكالة العالميّة الأولى في مجال الثقافة والتراث. وكان نجاح حملة النوبة منذ طرح فكرتها عام 1959 من أجل المحافظة على مجموعة من المعالم الأثريّة والمعابد في منطقة النوبة القديمة والتي يصل عمرها إلى 3000 عام، مصدر إلهام من أجل تطوير واعتماد اتفاقيّة اليونسكو للتراث العالمي عام 1972، بالإضافة إلى إدراج مجموعة من المواقع في قائمة اليونسكو للتراث العالمي. 

هذا وقدّمت المديرة العامة تهانيها الحارة إلى الرئيس المصري بمناسبة إعادة افتتاح متحف الفن الإسلامي بتاريخ 18 كانون الثاني/ يناير 2017، كما أعربت عن امتنانها للحركة المعبرة بدعوة اليونسكو للمشاركة في حفل الافتتاح وكشف الستار. وجدير بالذكر أنّه يعدّ هذا المتحف أحد أهم المتاحف في العالم وكان قد أغلق بسبب خضوعه لعمليّات ترميم شاملة جرّاء تعرّضه لهجوم إرهابي عام 2014 ما تسبّب بوقوع أضرار جسيمة. وجدير بالذكر أنّ اليونسكو قدّمت الدعم التقني والمادي اللازمين من أجل إعادة بناء وترميم المتحف.

ومن جهته تقدّم فخامة الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، بالشكر من اليونسكو للمساهمة الكبيرة التي قدّمتها من أجل إعادة ترميم متحف الفن الإسلامي. كما ركّز الرئيس المصري على الأهميّة الكبيرة اليوم للقيم المشتركة مثل التسامح والتعايش بوصفهما "أسس سلام مستدام". وفي هذا الخصوص، سلّط الرئيس الضوء على ضرورة تبديد الإدعاءات التي تحاك ضد الإسلام من أجل مواجهة نظريّات التطرّف الخاطئة التي تهدف إلى التفريق بين الشعوب ووجّه كلامه للمديرة العامة لليونسكو قائلاً: "أنتم لستم وحدكم في المعركة ضد التطرّف."  

وبالإضافة إلى ذلك، أكّدت المديرة العامة التزام اليونسكو الراسخ بالتعاون مع الحكومة المصريّة من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة ورؤية مصر 2030. 

وبهذه المناسبة، حصلت المديرة العامة على وسام الجمهوريّة من الدرجة الأولى تقديراً لدعمها المستمر لمصر، ناهيك عن التزامها بحماية التراث الثقافي.




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة