المديرة العامة لليونسكو تدين اغتيال صحفيين اثنين في باكستان
21.09.2010 - الخدمات الإعلامية

المديرة العامة لليونسكو تدين اغتيال صحفيين اثنين في باكستان

أدانت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، اليوم، اغتيال الصحفيين الباكستانيين مصري خان أوركزاي وموجيبور رحمن صديقي في 14 و16 أيلول/سبتمبر الجاري.

وصرحت المديرة العامة قائلةً: "أدين اغتيال مصري خان أوركزاي وموجيبور رحمن صديقي اللذين كانا يساهمان، من خلال مهنتهما، في حرية التعبير التي تمثل حقاً أساسياً من حقوق الإنسان". وأضافت بوكوفا: "إني أدعو السلطات الباكستانية إلى القيام بكل ما في وسعها لتوقيف مرتكبي هاتين الجريمتين وإحالتهم إلى القضاء".          

وتجدر الإشارة إلى أن موجيبور رحمن صديقي، 39 عاماً، كان يعمل مراسلاً لدى صحيفة "ديلي باكستان"، وقد قُتل على يد مجهولين في 16 أيلول/سبتمبر لحظة خروجه من أحد مساجد منطقة خيبر بختون خواه، شمال شرق باكستان.          

أما مصري خان أوركزاي، 48 عاماً، فكان مراسلاً في هانغو لدى عدد من الصحف، منها صحيفتا "جناح" في إسلام أباد و"مشرق" في بيشاور. وكان أيضاً يترأس نقابة الصحفيين في هانغو. وقد قُتل أوركزاي بتاريخ 14 أيلول/سبتمبر على يد ثلاثة مجهولين مقابل نادي الصحافة في هانغو، في إقليم خيبر بختون خواه، عند الحدود مع أفغانستان. وأُصيب الصحفي بأربع طلقات نارية، مما أدى إلى مقتله على الفور تقريباً. وأفادت المنظمة غير الحكومية "مراسلون بلا حدود" بأن حركة طالبان تبنت اغتيال أوركزاي.  

***

اليونسكو هي الهيئة الوحيدة في منظومة الأمم المتحدة التي تشتمل مهمتها على الدفاع عن حرية التعبير وحرية الصحافة. إذ إن المنظمة، بموجب المادة الأولى من ميثاقها التأسيسي، ملزمة بـ"ضمان الاحترام الشامل للعدالة والقانون وحقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس كافة، دون تمييز بسبب العنصر أو الجنس أو اللغة أو الدين، كما أقرها ميثاق الأمم المتحدة لجميع الشعوب". ولهذا الغرض يتوجب عليها أن "تعزز التعارف والتفاهم بين الأمم بمساندة أجهزة إعلام الجماهير؛ وتوصي، لهذا الغرض، بعقد الاتفاقات الدولية التي تراها مفيدة لتسهيل حرية تداول الأفكار عن طريق الكلمة والصورة".      




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة