المديرة العامة لليونسكو تعرب عن تضامنها مع ايطاليا جرّاء الهزّة الأرضية المدمّرة التي ضربت البلاد
26.08.2016 - ديوان المديرة العامة

المديرة العامة لليونسكو تعرب عن تضامنها مع ايطاليا جرّاء الهزّة الأرضية المدمّرة التي ضربت البلاد

قدّمت المديرة العامة لليونسكو، ايرينا بوكوفا، تعازيها الحارة إلى ايطاليا حكومة وشعباً جرّاء الهزّة الأرضيّة التي ضربت إقليم أومبريا الايطالي ما أسفر عن خسائر مأساوية في الأرواح وأضرار فادحة لا سيما في قرى أماتريس و اكومولي وأركاتا.

[وفي هذا السياق، قالت المديرة العامة: "أود أن أعرب عن تضامني العميق مع ايطاليا جرّاء الهزة الأرضيّة القويّة التي ضربت البلاد. كما أقدّم تعازيّ الحارة للحكومة الايطاليّة ولعائلات وأصدقاء الضحايا والمصابين. والجدير بالذكر أن هذا الزلزال ألحق الضرر بالبنية التحتيّة الثقافيّة الأمر الذي يؤكّد من جديد ضرورة تعزيز الحوار والارتقاء به، بالإضافة إلى تعزيز استراتيجيّات الوقاية في حالات الطوارئ. ولطالما أظهرت ايطاليا روحاً قياديّة في ما يتعلّق بحماية التراث الثقافي حول العالم، ولذلك فإن اليونسكو مستعدّة لمدّ يد العون إلى ايطاليا وشعبها للتمكن من التعافي والانتعاش وذلك في إطار كافة مجالات اختصاص اليونسكو."

هذا وقد انهارت معظم المباني التاريخيّة في قرى أماتريس و اكومولي وأركاتا. والجدير بالذكر أن هذه القرى الثلاث، وعلى رأسها قرية أماتريس، كانت مثالاً على ما تبقّى من مباني تعود للعصور الوسطى في المناطق الجبليّة من إقليم أومبريا الايطالي وطريق فيا سالاريا التي بناها الرومانيون. هذا وقد قالت وزارة التراث والأنشطة الثقافية والسياحة الايطالية أنّ 293 ملكيّة ثقافيّة قد تضررت، وأنّه ستخصص الأموال الناتجة عن تذاكر الدخول إلى المواقع الثقافيّة والمتاحف الايطالية لإعادة بناء وتأهيل التراث الثقافي المدمّر. وأفادت تقديرات أوليّة أنّ أقرب موقع تراث ثقافي من مركز الزلزال هو مدينة أسيزي حيث كنيسة سان فرانشيسكو التي نجت من هذه الكارثة الأخيرة.




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة