المديرة العامة لليونسكو تشارك في اليوم العالمي للغة العربية
18.12.2013 - اليونسكو، ديوان المديرة العامة

المديرة العامة لليونسكو تشارك في اليوم العالمي للغة العربية

© اليونسكو -احتفالية اليوم العالمي للغة العربية 18 كانون الأول/ ديسمبر 2013 ، في مقر اليونسكو ، باريس.

شاركت إيرينا بوكوفا المديرة العامة لليونسكو في حفل افتتاح اليوم العالمي للغة العربية إلى جانب سعادة سفير المملكة العربية السعودية لدى اليونسكو زياد الدريس والمديرة العامة لمعهد العالم العربي منى خزندار. وقال السفير زياد الدريس وهو رئيس خطة عرابيا لتنمية الثقافة العربية في خطاب ألقاه في شكل إعلان : "كيف نعبر عن حب اللغة العربية؟ الأمر بسيط جداً. يكفي أن نمارسها. من غير المفيد الثناء على لغة ما فالأهم من ذلك هو أن نتحدث بتلك اللغة ". كما ذكّر سعادة السفير، مستشهداً بأمين معلوف، بقدرة اللغات على أن تكون جسراً بين الهويات المتوترة وقوةً لحفظ السلام.

ومن جهتها، عرضت السيدة منى خزندار، المديرة العامة لمعهد العالم العربي مجموعة الأدوات والأنشطة الخاصة بمركز اللغة والحضارة العربيتين، وهو المركز المرجعي لتعلم هذه اللغة في فرنسا (دورات في اللغة وورشات كتابة للأطفال...) وشددت على أهمية إتقان اللغة لتعزيز العلاقات مع العالم العربي. وفي دورتها الثانية، نُظمت الاحتفالات باليوم العالمي للغة العربية تحت شعار دور وسائل الإعلام والصحفيين.

وقد أكدت المديرة العامة لليونسكو على أهمية وسائل الإعلام وعمل اليونسكو من أجل دعم تدريب الصحفيين والمساهمة فيه : "تؤدي وسائل الإعلام دوراً ريادياً في الخطابة وتحرص اليونسكو على دعم وسائل الإعلام العربية بصفتها قوة في مجالات الحوار والمعلومات والمواطنة. ويشارك الصحفيون ووسائل الإعلام بطريقة مباشرة في بناء مجتمعات المعرفة. وتحدد جودة اللغة المستخدمة في وسائل الإعلام إلى حد كبير جودة وحيوية اللغة ككلّ. ولهذا السبب يمثل تدريب الصحفيين ودعمهم أمراً بالغ الأهمية، فضلاً عن أهمية تطوير وسائل الإعلام المستقلة والتعددية. وتقع على عاتقنا مسؤولية مساندتهم."

كما توجه بطرس غالي، الأمين العام السابق للأمم المتحدة، في هذه المناسبة برسالة يشير فيها إلى أن "اللغة تنتشر بفضل دينامية المتحدثين بها وانفتاحهم على العالم".

وانتهت الجلسة الافتتاحية بسحب عدة دروس لتعلم العربية بالقرعة وتوزيعها على الأعضاء الحضور، وقد تمتعت المديرة العامة نفسها بهذه الدروس في العام الماضي. وعلى مدار اليوم، دُعي خبراء ومهنيو وسائل الإعلام إلى عدة حلقات مستديرة لتبادل خبراتهم ورؤاهم بشأن دور وسائل الإعلام في نشر وتعزيز اللغة العربية.




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة