المديرة العامة تفتتح الاجتماع الأول لفريق عمل اليونسكو المعني بخطة التنمية المستدامة لعام 2030
04.07.2016 - ODG

المديرة العامة تفتتح الاجتماع الأول لفريق عمل اليونسكو المعني بخطة التنمية المستدامة لعام 2030

افتتحت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، في مقر المنظمة في باريس، يوم 29 حزيران/ يونيو، الاجتماع الأول لفريق عمل اليونسكو المعني بخطة التنمية المستدامة لعام 2030. وفي هذه المناسبة، ركّزت المديرة العامة على الدور المهم الذي يضطلع به فريق عمل اليونسكو من أجل تقديم دعم المنظمة الفعال والمنسق للدول في إطار جهودها للاستمرار في تنفيذ ومراجعة خطة التنمية المستدامة لعام 2030.

 

وفي هذا السياق، قالت ايرينا بوكوفا "إن خطة 2030 هي خطة عالمية وتحوليّة في كل ما يتعلّق بحقوق الإنسان وكرامته، وبالقضاء على الفقر وضمان الاندماج الاجتماعي بهدف تحقيق التنمية والسلام المستدامين على نطاق أوسع. وإنّني حريصة على أن تسخر اليونسكو جهودها وخبراتها من أجل تقديم الدعم الذي يحتاجه كل بلد وكل مجتمع للمضي قدماً في تحقيق هذه الأهداف. وأعتبر دعم المجتمعات في هذا المجال جزءاً لا يتجزّأ من النظم الإصلاحيّة التي تتبعها المنظمة."

وأضافت بوكوفا "تتطلب هذه المساعي تبني نهج عمل جديدا عن طريق توحيد جهود جميع القطاعات، وإقامة شراكات جديدة، وتبني مناهج إقليميّة مبتكرة، ووضع معايير ومؤشرات جديدة. ويصب كل هذا في دعم الدول باستخدام طرق مختلفة ومميزة لتحقيق أهدافها، ومساعدتها في رصد التقدم التي تحرزه."

وإن تسعة أهداف، من أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر، ترتبط ارتباطاً مباشراً بمهام المنظمة. وإن جهود اليونسكو تصب بشكل أو بآخر في إطار الأهداف التنموية الأخرى.

كما قالت المديرة العامة: "إن التوقعات كبيرة. وسيتطلب النجاح حشد الجهود في جميع المجالات، والتعاون، والتكيف مع الاحتياجات الراهنة واستغلال مواطن القوة إلى أقصى حد."

هذا وضمّ الاجتماع الأول لفريق عمل اليونسكو جميع المراء العامين المساعدين لمختلف البرامج، وممثلين من المرافق المركزيّة بالإضافة إلى مدراء المكاتب الإقليميّة لليونسكو لا سيما المكتبين الميدانيّين في مصر وتايلاند. وركّز هذا الاجتماع على ما تقدّمه اليونسكو للمنتدى السياسي الرفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة والذي سيعقد في مقر منظمة الأمم المتحدة في نيويورك في الفترة بين 11 و 20 تموز/ يوليو الجاري. ويذكر أنّ هذا المنتدى هو برنامج الأمم المتحدة الرئيسي لمتابعة ومراجعة كل من خطة التنمية المستدامة لعام 2030 وأهداف التنمية المستدامة.

هذا وذكّرت المديرة العامة بما تقدّمه اليونسكو من دعم فعّال للدول الأعضاء من أجل متابعة ومراجعة تنفيذ خطة 2030 وذلك من خلال المساهمة في إعداد التقارير المتعدّدة والمعنيّة بتنفيذ أهداف التنمية المستدامة لعام 2030 حيث ستثري هذه التقارير نقاشات المنتدى لا سيما التقريران العالميان الرئيسان بشأن تنفيذ أهداف التنمية المستدامة وهما: تقرير التنمية المستدامة العالمي والتقرير المرحلي بشأن أهداف التنمية المستدامة.

وبالإضافة إلى ذلك، ستنظم اليونسكو مجموعة من الفعاليات رفيعة المستوى، إلى جانب تلك التي ستشارك فيها، بهدف عرض المساهمات الرئيسة للمنظمة في مجال التنمية المستدامة بالتعاون مع الشركاء الرئيسين والأطراف المعنيّة.

وسلطت المديرة العامة الضوء على النتائج الأولى الواعدة التي صدرت عن اللجنة التوجيهيّة من أجل تنفيذ الهدف الرابع المعني بالتعليم الجيد، قائلة: "تجسّد هذه النتائج الدور القيادي الذي تضطلع فيه اليونسكو في إطار جمع الشركاء وغرس روح التعاون داخل المنظمة نفسها من جهة وبين المنظمة وشركائها من جهة أخرى. ولقد وصلنا إلى مرحلة كافية من التقدّم والتنظيم من أجل تحقيق الهدف التنموي الرابع. ويجب علينا الآن التركيز على الأهداف الأخرى، بالإضافة إلى قضايا المساواة بين الجنسين والعلوم والثقافة والمجتمعات المستدامة.

وركزت المديرة العامة أيضا على الأعمال واسعة النطاق التي تقوم بها الأمم المتحدة في ما يتعلّق بجهود اليونسكو لدعم تنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030 لا سيما اجتماعات المجلس الاقتصادي والاجتماعي بشأن تحديد دور منظمة الأمم المتحدة الإنمائيّة على المدى البعيد والاستعراض الشامل الذي يُجرى كل أربع سنوات لسياسة الأنشطة التنفيذية التي تضطلع بها منظومة الأمم المتحدة من أجل التنمية والمبادئ التوجيهيّة الجديدة في إطار عمل الأمم المتحدة للمساعدة الإنمائية والتي تهدف إلى دعم الدول والتنفيذ الإقليمي لخطة التنمية المستدامة لعام2030. 

وبالإضافة إلى ذلك، فإنّ فريق عمل اليونسكو درس الجهود التحضيريّة لبرنامج وميزانية الفترة 2018-2021 ( ٣٩ م/ ٥ ) لضمان توافقه مع خطة التنمية المستدامة لعام 2030 مع الأخذ بعين الاعتبار نتائج الاستطلاع الالكتروني بالإضافة إلى نتائج الاجتماع التشاوري الذي أجري مؤخرا في شنغهاي بالتعاون مع اللجان الوطنية لليونسكو ونقاشات الدول الأعضاء خلال الاجتماع ما بين الدورات الأخير للمجلس التنفيذي لليونسكو.

وأشارت المديرة العامة أنه بتاريخ 5 تموز/ يوليو 2016، سيتم عقد ورشة عمل تفاعليّة تحت إشراف السويد بالتعاون مع المجموعة غير الرسمية رفيعة المستوى والمؤلفة من تسع دول تدعم تنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030. كما أشارت المديرة العامة أيضاً إلى أنه من شأن ورشة العمل هذه توفير فرصة هامة لمناقشة أفضل الطرق لضمان الدعم الكامل من قبل برنامج وميزانية الفترة 2018-2021 ( 39 م/ 5) للدول التي تسعى لتنفيذ خطة 2030 خلال السنوات القادمة. وفي هذا السياق، قالت المديرة العامة: "يؤكد لنا كل ما يجري أن الدول تتولى بنفسها الإشراف على خطة عام 2030 وتنفيذها بمساعدة أمانة الأمم المتحدة وبدعم منها. فإن الدول تشرف على هذه الخطة بنفسها إلى حد كبير. هذا ويعتبر وضع اليونسكو مثاليا للمساهمة من خلال ما تقوم به على أحسن وجه من تعزيز الكفاءات والإرشاد بشأن السياسات وتقديم الدعم للدول الأعضاء."

وبالإضافة إلى ذلك، رحبت بما ستنشره اليونسكو مؤخراً لتقديم شرح شامل وواضح للمحاور الأساسية لنشاط المنظمة وبما ستقدمه لبرنامج وميزانية الفترة 2018-2021 ( 39 م/5). كما رحبت بوضع اليونسكو في قلب الجهود الشاملة التي تبذلها الامم المتحدة من أجل تنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030.




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة