المديرة العامة لليونسكو تعرب عن قلقها حيال الاعتداء المتواصل على الصحافيين في سورية
31.08.2011 - يونسكوبرس

المديرة العامة لليونسكو تعرب عن قلقها حيال الاعتداء المتواصل على الصحافيين في سورية

أعربت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، عن قلقها بشأن الاعتداء المتواصل الذي يتعرض له الصحافيون في سوريا وطلبت من السلطات احترام حقوق الانسان، بما في ذلك الحقوق الأساسية المتعلقة بحرية التعبير.

"إنني قلقة إزاء الأنباء المتواصلة حول اعتقال وأعمال العنف الجسدي ضد الصحافيين الذين ينظر إلى أعمالهم كونها نقدية للغاية،"  قالت المديرة العامة لليونسكو. "إن أعمال التعذيب والاعتقال غير قادرة على إقناع الشعب السوري بأن القوة هي صاحبة الحق. ومن الضروري لمستقبل البلاد وشعبها أن تحترم السلطات حرية التعبير وأن تستمع إلى ما تقوله هذه الأفكار النقدية."

أدلت إيرينا بوكوفا بهذا التصريح  إثر عدد من التقارير المقلقة، لاسيما الأخبار عن رسام الكاريكاتير السوري علي فرزات الذي تعرض للضرب المبرح من قبل مسلحين في 25 آب/أغسطس الجاري. وكذلك الأمر بالنسبة إلى الصحافية المستقلة هنادي زحلوط،  التي لا تزال في السجن منذ اعتقالها في 25 تموز/يوليو الماضي.

***

اليونسكو هي الهيئة الوحيدة في منظومة الأمم المتحدة التي تشتمل مهمتها على الدفاع عن حرية التعبير وحرية الصحافة. إذ إن المنظمة، بموجب المادة الأولى من ميثاقها التأسيسي، ملزمة بـ"ضمان الاحترام الشامل للعدالة والقانون وحقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس كافة، دون تمييز بسبب العنصر أو الجنس أو اللغة أو الدين، كما أقرها ميثاق الأمم المتحدة لجميع الشعوب". ولهذا الغرض يتوجب عليها أن "تعزز التعارف والتفاهم بين الأمم بمساندة أجهزة إعلام الجماهير؛ وتوصي، لهذا الغرض، بعقد الاتفاقات الدولية التي تراها مفيدة لتسهيل حرية تداول الأفكار عن طريق الكلمة والصورة".




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة