المديرة العامة تعرب عن قلقها البالغ حول سلامة العاملين في مجال الصحافة في العراق بعد مقتل المصوّر علاء إدوار
29.11.2013 - اليونسكو، بيان صحفي

المديرة العامة تعرب عن قلقها البالغ حول سلامة العاملين في مجال الصحافة في العراق بعد مقتل المصوّر علاء إدوار

أدانت اليوم إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو، الجريمة التي طالت المصور الصحافي علاء إدوار في محافظة نينوى شمال العراق في 24 تشرين الثاني/نوفمبر، داعيةً لاتخاذ التدابير اللازمة لضمان سلامة العاملين في مجال الصحافة في البلاد.

وصرّحت المديرة العامة "أدين جريمة علاء إدوّر". "إن الترهيب والعنف هي من الوسائل التي يتمّ اللجوء إليها لمنع الجمهور العراقي من الحصول على المعلومات. وبالتالي، يجب على السلطات أن تقوم ما بوسعها لجلب المسؤولين عن مقتل علاء إداور إلى العدالة".

كان علاء إدوار، وهو في الواحد والأربعين من العمر، قد استقال من عمله كمصوّر في قناة نينوى الغد بعد تلقّيه تهديدات بالقتل. وقام مسلّحون مجهولون بإطلاق النار عليه وقتله قرب منزله في شمال الموصل.

في السنوات الخمسة الماضية، قُتل 23 صحافياً في العراق ومن ضمنهم إدوار، وقد طُلب من السلطات المختصّة التحقيق في هذه الجرائم. ويرصد "تقرير المديرة العامة لليونسكو حول أمن وسلامة الصحفيين وخطر التهرّب من العدالة" والصادر كل عامين، جميع الاعتداءات والجرائم التي تطال الصحفيين والإجراءات التي تتخذها السلطات الوطنيّة في هذا الشأن. ومنذ عام 2008، يجري جمع هذه السجلّات في إطار برنامج اليونسكو الدولي لتنمية الإتصال، ويتمّ عرضها على المجلس الدولي الخاص بهذا البرنامج.

 

للمزيد من المعلومات يرجى زيارة:

قائمة كاملة للصحفيين الذين أدانت اليونسكو اغتيالهم

أو الاتصال بـ:

Sylvie Coudray, s.coudray(at)unesco.org,  +33 (0)1 45 68 42 12

 

 

اليونسكو هي الوكالة الوحيدة بين وكالات الأمم المتحدة المسندة إليها مهمة الدفاع عن حرية التعبير وحرية الصحافة. فالمادة الأولى من الميثاق التأسيسي لهذه المنظمة تطلب منها العمل "على ضمان الاحترام الشامل للعدالة والقانون وحقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس كافة دون تمييز بسبب العنصر أو الجنس أو اللغة أو الدين، كما أقرَّها ميثاق الأمم المتحدة لجميع الشعوب". ومطلوب من المنظمة في سبيل تحقيق هذه الغاية "أن تعزز التعارف والتفاهم بين الأمم بمساندة أجهزة إعلام الجماهير، وتوصي لهذا الغرض بعقد الاتفاقات الدولية التي تراها مفيدة لتسهيل حرية تداول الأفكار عن طريق الكلمة والصورة..."

 




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة