توقيع اتفاقية شراكة بين اليونسكو ومنظمة "دبي العطاء" لتمويل برنامج تعليمي بقيمة 3 ملايين دولار أمريكي
23.09.2016 - ديوان المديرة العامة

توقيع اتفاقية شراكة بين اليونسكو ومنظمة "دبي العطاء" لتمويل برنامج تعليمي بقيمة 3 ملايين دولار أمريكي

المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا والمدير التنفيذي لمنظمة دبي العطاء، طارق القرق، نيويورك، أيلول/ سبتمبر 2016.

وقّع كل من المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، والمدير التنفيذي لمنظمة "دبي العطاء"، طارق القرق، يوم 23 أيلول/ سبتمبر، اتفاقية شراكة لدعم تنفيذ الهدف الإنمائي المعني بالتعليم وذلك في مقرّ البعثة الدائمة لدولة الإمارات العربيّة المتحدة لدى الأمم المتحدة في نيويورك.

حيث ستموّل منظمة "دبي العطاء"، وهي منظّمة خيريّة عالميّة يوجد مقرّها في دولة الإمارات العربيّة المتحدة وتُعنى بتوفير التعليم الجيّد للأطفال في البلدان النامية، برنامج اليونسكو لتنمية القدرات من أجل التعليم والذي تصل تكلفته إلى 3 ملايين دولار أمريكي.

حيث اتفقت كلا المنظمتين على العمل يداً بيد من أجل دعم الدول في جهودها لتحقيق الهدف التنموي الرابع والمعني بضمان التعليم الجيد المنصف والشامل للجميع وتعزيز فرص التعلّم مدى الحياة للجميع، وذلك من خلال وضع وتمويل برامج شاملة وفعّالة ومستدامة ومرنة.

ومن جهتها شكرت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، السيد طارق القرق على تعاون منظمته ودعمها السخي، قائلة:

"يقدّم لنا الهدف التنموي الرابع رؤيا واضحة ومشتركة. وتتمثّل الخطوة القادمة بدعم الحكومات والمجتمعات في جهودها للمضي قدماً في تنفيذ السياسات والاستراتيجيّات التي كانت قد وضعتها سابقاً. وإن تنفيذ الهدف التنموي الرابع لا يقتصر على التمويل وحسب بل يحتاج أيضاً إلى التزام جميع الدول بالتعليم من خلال تدريب المعلّمين ووضع السياسات المناسبة وتوفير المؤسسات التعليميّة الفعّالة والبيانات الموثوقة لتوجيه الاستراتيجيّات وتحديد الأولويّات."

وأضافت المديرة العامة قائلة: "على غرار اتفاقيّة الشراكة التي وقّعناها اليوم، يعدّ برنامج اليونسكو لتنمية القدرات من أجل التعليم ثمرة الجهود المشتركة أيضاً. حيث يضع هذا البرنامج تنمية القدرات على رأس اهتماماته ويستند إلى خبرة ما يزيد عن 12 عاماً من العمل الميداني لمساعدة الدول على تنفيذ برامجها الإصلاحيّة وبناء نظم تعليميّة جيّدة وشاملة وعادلة."

وبدوره قال السيد طارق القرق: "جاءت هذه الشراكة الجديدة مع اليونسكو في الوقت المناسب لكي نباشر على الفور بالدعم الفعّال للدول النامية لتتمكّن من وضع الآليات المناسبة للمضي قدماً في تنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030 لا سيما الأهداف التي تعنى بالتعليم. كما سيساعد البرنامج على تعزيز قدرات الوزارات بهذا الشأن، وسيسهر على تحقيق التناغم بين الخطط التعليميّة الوطنيّة من جهة وغايات الهدف التنموي الرابع من جهة أخرى، من أجل تشكيل مجموعة رائدة من الدول. وستكمّل هذه الخطوة التمهيديّة جهود منظمة "دبي العطاء" على مستوى المدارس والمجتمع ككل، ما سيساعدنا على إدراك الرؤيا التي وضعناها لاتباع نهج تنمويّ شامل."

والجدير بالذكر أنّ هذا التمويل سيساعد برنامج اليونسكو لتنمية القدرات من أجل التعليم على دعم تنفيذ الهدف التنموي الرابع وذلك من خلال تنفيذ برنامج رائد في 10 دول. ويذكر أن البرنامج يهدف إلى تنمية القدرات من أجل مراجعة السياسات والخطط الحاليّة في ضوء الهدف التنموي الرابع، بالإضافة إلى تطوير أساليب جمع وتحليل البيانات على المستوى الوطني من أجل ضمان رصدٍ أفضل للتقدّم في تحقيق الهدف التنموي الرابع.




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة