التعليم وثقافة السلام في صلب مشاركة المديرة العامة في الجمعية العامة للأمم المتحدة
19.09.2012 - ديوان المديرة العامة

التعليم وثقافة السلام في صلب مشاركة المديرة العامة في الجمعية العامة للأمم المتحدة

في وقت يفشل فيه السلام في الكثير من الأمكنة والمجتمعات، تؤكد المديرة العامة لليونسكو على مسؤولية المجتمع الدولي في الدفاع عن كرامة الانسان من خلال تعزيز التعليم الجيد للجميع، وبناء جسور الحوار من أجل الاحترام والتسامح، وإعطاء جميع الأفراد القدرة على تحقيق طموحاتهم، وذلك من خلال التزاماتها في الدورة الـ67 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك من 20 حتى 28 أيلول/سبتمبر.

ستكون هذه المسائل في صلب النقاش الرفيع المستوى حول ثقافة السلام واللاعنف الذي تنظمه اليونسكو، بحضور الأمين العام للأمم المتحدة والمبعوثة الخاصة لليونسكو للتعليم الأساسي والتعليم العالي صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر ومثقفين بارزين ومدافعين عن السلام، بما في ذلك وول سوينكا، وإيلي فيزيل وفورست ويتاكر.

إن التعليم، وخاصة في حالة النزاع، يحتل مكانة بارزة على جدول الأعمال. في 26 أيلول/سبتمبر، ستشارك المديرة العامة في إطلاق حملة "التعليم أولا"، مبادرة الأمين العام للأمم الجديدة لجعل التعليم أولوية للتنمية ولإنشاء دفعة جديدة لتحقيق أهداف التعليم لعام 2015.  وتركز هذه المبادرة على ثلاث أولويات: إرسال كل طفل إلى المدرسة، وتحسين نوعية التعليم وتعزيز المواطنة العالمية. كما ستشارك إيرينا بوكوفا في لقاء الإفطار رفيع المستوى تحت رعاية الشيخة موزا الذي يركز على حماية التعليم في أوضاع انعدام الأمن والنزاعات (21 أيلول/سبتمبر)، وفي حدث حول توفير التعليم الجيد في بيئات إنسانية ودول متأثرة بالنزاعات تعقده اليونسكو واليونيسف، ومنظمة إنقاذ الطفولة وشركاء آخرين (24 أيلول/سبتمبر). وستنضم المديرة العامة الى هيئة معنية بكيفية إشراك مجتمع الأعمال بشكل أفضل من أجل التعليم، ينظمها التحالف العالمي للأعمال من أجل التعليم.

كما سيكون موضوع توسيع فرص الوصول إلى المعرفة في قلب الاجتماع السنوي للجنة العليا للنطاق العريض من أجل التنمية الرقمية، والذي ستفتتحه إيرينا بوكوفا مع رئيس رواندا السيد بول كاغامي، والسيد كارلوس سليم، رئيس مؤسسة كارلوس سليم، والدكتور حمدون توريه، الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات.

وستشارك المديرة العامة في إطلاق شبكة حلول جديدة للتنمية المستدامة يقودها البروفيسور جيفري ساكس، وستحضر افتتاح اجتماع مبادرة كلينتون العالمية السنوي. كما ستقوم بعدد من الاجتماعات الثنائية، بما في ذلك مع رئيس الدورة الـ67  للجمعية العامة للأمم المتحدة السيد فوك يريميتش، والدكتورة نكوسازانا دلاميني زوما، الرئيسة الجديدة للاتحاد الأفريقي، والسيدة ليلى زروقي، الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالأطفال والصراعات المسلحة.




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة