إدراج 11 موقعاً في الشبكة العالمية للحدائق الجيولوجية الوطنية
05.10.2010 - الخدمات الإعلامية

إدراج 11 موقعاً في الشبكة العالمية للحدائق الجيولوجية الوطنية

© اليونسكو

قرر مكتب الشبكة العالمي للحدائق الجيولوجية، الذي عقد اجتماعاً في إطار المؤتمر الأوروبي للحدائق الجيولوجية المنعقد في جزيرة ليسفوس (اليونان) من 1 إلى 5 الشهر الجاري، إدراج 11 موقعاً جديداً في 9 بلدان. وبذلك، فإن الشبكة العالمية للحدائق الجيولوجية الوطنية، التي أنشئت تحت رعاية اليونسكو عام 2004، تضم الآن 77 حديقة جيولوجية منتشرة في 24 بلداً.

 وفيما يلي الحدائق الجيولوجية المنضمة حديثاً:  

 شاطئ خليج الباسكاي، غيبوزكوا، إسكادي/ إقليم الباسك، إسبانيا  

إن هذه الحديقة الجيولوجية الواقعة شمال غرب إسبانيا، بالقرب من الحدود الفرنسية ـ الإسبانية، تشهد على صلة فريدة من نوعها تربط  بين أوجه التراث الجيولوجية والطبيعية والثقافية. ويحيط بالصخور الساحلية والمنحدرات المتآكلة رائعة الجمال لساحل منطقة كانتابريا مشهد من الجبال التي يبلغ ارتفاعها 1000 متر. كما أن هذه الحديقة الجيولوجية تمثل تاريخاً ثقافياً امتد زمناً طويلاً تشهد عليه بصفة خاصة الرسوم الصخرية والصناعات الشامانية والكنيسة الرائعة ذات الطراز القوطي "سانتا ماريا لا ريال" الواقعة في مدينة ديبا.  

الهضبة الكارستية دونغ فان، إقليم ها غيانغ، فيتنام  

تمثل هذه الحديقة الجيولوجية، الواقعة في أقصى شمال فيتنام، مشهداُ كارستياً وتنوعاً جيولوجياً واسع النطاق يتماشيان مع تراث ثقافي يتسم بالثراء. ومن المفترض أن يكون لهذا الموقع، الكائن في منطقة معزولة ومحرومة، دور في تنشيط الأوضاع الاقتصادية المحلية.  

جزيرة جيجو، جمهورية كوريا  

إن جزيرة جيجو البركانية، الواقعة على مسافة مائة كيلو متر تقريباً جنوب شبه جزيرة كوريا، تتميز بأنشطة اقتصادية قوية تعتمد إلى حد بعيد على السياحة وعلى مواقع جيولوجية عديدة ذات أبعاد دولية تم الحفاظ عليها جيداً.  

ليي ـ فينغشان، منطقة ذات حكم ذاتي في مقاطعة غوانسكي زوانغ، جمهورية الصين الشعبية  

تتميز هذه الحديقة الجيولوجية، الواقعة جنوب غرب الصين، بما تحويه من عناصر كارستية عديدة من بينها: أنهار جوفية كبيرة ومنافذ كارستية، وجسور طبيعية، وشبكات طويلة من المغارات. أما العناصر الأكثر تمثيلاُ لهذا المشهد فهي الحُفَر العملاقة "تيانكينغ"، وهي عبارة عن منخفضات واسعة تتكاثر في هذا الموقع، وتتميز جدرانها بشكلها شبه العمودي ويبلغ متوسط عمق وقطر كل واحدة منها أكثر من 100 متر. كما أن هذا الموقع يمثل قيمة استثنائية بالنسبة إلى التنمية والعلوم والسياحة الجيولوجية.        

نينغد، فوجيان، جمهورية الصين الشعبية  

تمثل هذه الحديقة الجيولوجية، الواقعة في جنوب شرق الصين، تفاعلاً بين الصخور والمياه في شكل صخور ضخمة متآكلة ومشاهد طبيعية رائعة الجمال.  

سيلونتو ووادي ديانو، منطقة كامبانيا، إيطاليا  

تمثل هذه الحديقة الجيولوجية ذات التنوع الجيولوجي الثري، الواقعة في سلسلة جبال أبنينو، جنوب مدينة نابولي، مشاهد جبلية وتضاريس كارستية ومغارات وعناصر ساحلية. وتشكل هذه المشاهد، إضافة إلى أراضٍ خصبة وماضٍ ثقافي ثري، إمكانيات كبيرة من الناحية الجيولوجيةـ السياحية لهذا الموقع.  

روكوا،  شمال أوستروبوتني وإقليم كاينو، فنلندا  

يمثل هذا الموقع القريب من الدائرة القطبية الحديقة الجيولوجية الواقعة في أقصى شمال الشبكة. وتشكل هذه الحديقة تزاوجاً فريداً من نوعه بين الجيولوجيا والطبيعة والثقافة التي يتميز بها نصف الكرة الشمالي. ويتسم هذا الموقع بتضاريس تشكلت بفعل الجليد كخطوط القمم الجليدية والأراضي المغطاة بالصنوبر وحزازات الصخور وحُفر العمالقة وبحيرات صغيرة من مياه صافية. وبالإضافة إلى هذه المشاهد، فإن المنطقة تحكي قصة إقامة البشر في هذا الموقع في زمن ما قبل التاريخ.  

سانين كايغان، هونشو، اليابان   تُعتبر هذه الحديقة الجيولوجية، الواقعة وسط  حديقة وطنية في جزيرة هونشو، نموذجاً ناجحاً لتكامل التراث الجيولوجي والتنمية المحلية. وقد أتاحت العناصر الساحلية لهذه الحديقة ذات الجمال الرائع (تلال من الرمال، شواطئ، محطات لمنابع ساخنة، موارد بحرية) إنشاء صناعة سياحية باتت تمثل دعامة من الدعامات الاقتصادية في المنطقة.  

ستونهامر، برونسويك ـ الجديدة، كندا  

تُعتبر هذه الحديقة الجيولوجية الواقعة في شرق كندا مهد البحوث الجيولوجية الكندية. وتمثل الجيولوجيا أيضاً جزءاً لا يتجزأ من الحياة اليومية لسكان المنطقة. ويشارك السكان المحليون مشاركة وثيقة في القطاعات الاقتصادية والسياحية، وذلك بفضل مشاركة المجتمع المحلي وإسهام البرامج التعاونية التي تدعم مشاريع عديدة في مجالات الترفيه والسياحة التي تتعلق بالتراث والمشهد الجيولوجي للمنطقة.

حديقة توسكانا المَنْجمية، إقليم توسكانا، إيطاليا  

تقع هذه الحديقة الجيولوجية في أهم منطقة مناجم في وسط إيطاليا، وهي منطقة جبال المعادن (تل المعادن باللغة الإيطالية). وتحتل هذه الحديقة، التي تجمع بين مشاهد ساحلية وجبلية، موقعاً استراتيجياً محطات سباحة كثيرة تشتهر بطابع سياحي متميز.  

الحديقة الوطنية فيكوس ـ أووس، يوانينا، اليونان  

تمتد هذه الحديقة الجيولوجية على مشهد جبلي بانورامي تم الحفاظ عليه وتمثل أجزاء منه مضيقين يُعتبران من أروع المضايق جمالاً في شمال غرب اليونان وهما فيكوس وأووس. ويمثل هذا الموقع تنوعاً جيولوجياً كبيراً وموائل طبيعية متنوعة ضخمة تمتد من المناطق المنخفضة حتى مرتفعات الألب. ويتولى اتحاد المؤسسات المعني بإدارة هذه الحديقة مسؤولية إقامة صناعة سياحية مستدامة تُشرك على وجه الخصوص سكان القرى المحلية.  

أنشئت الشبكة العالمية للحدائق الجيولوجية الوطنية في عام 2004 تحت رعاية اليونسكو من أجل تشجيع التعاون بين مختلف الأطراف الفاعلة المعنية بالتراث الجيولوجي. وللتمتع بوضع "الحديقة الجيولوجية"، ينبغي للمواقع أن تمثل تراثاً جيولوجياً ذا أهمية استثنائية من حيث مميزاتها العلمية، وندرتها، وقيمتها الجمالية أو التعليمية. وإضافة إلى ذلك، ينبغي للمواقع أن يتوافر لها هيكل إداري متين وحدود دقيقة التعيين ومساحة كافية من شأنها تحقيق تنمية اقتصادية مستدامة للموقع، ولاسيما بفضل نمو السياحة الجيولوجية.  

وتضم الشبكة مواقع متنوعة من بينها جزيرة لانغكاوي التي تمثل أقدم تشكيل صخري في ماليزيا، والغابة المتحجرة في جزيرة ليسفوس (اليونان)، فضلاً عن فوهات البراكين في موقع فولكانيفيل (ألمانيا).  

 




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة