المؤتمر العالمي الخامس للمحيطات والسواحل والجزر ينعقد في اليونسكو
26.04.2010 - الخدمات الصحفية

المؤتمر العالمي الخامس للمحيطات والسواحل والجزر ينعقد في اليونسكو

© اليونسكو/ دومينيك روجيه

باريس، 26 نيسان/أبريل – ينعقد المؤتمر العالمي الخامس للمحيطات والسواحل والجزر من 3 إلى 7 أيار/مايو المقبل في مقر اليونسكو تحت عنوان "ضمان القدرة على الصمود وحماية الحياة وتحسين الإدارة". وسيتطرق هذا المؤتمر الذي يتشارك في تنظيمه المنتدى العالمي للمحيطات واليونسكو وفرنسا* إلى جملة أمور منها أوجه التفاعل بين تغير المناخ والمحيطات، والرهانات المرتبطة بالتنوع البيولوجي البحري، ومسائل الإدارة.

وسيشارك في هذا الاجتماع حوالي 700 شخص (من علماء وممثلين للمنظمات الدولية والمنظمات غير حكومية والقطاع الخاص) من أكثر من 80 بلداً. وسيُستهل المؤتمر بندوة سياسية وعلمية وتقنية (3 و4 أيار/مايو) تليها موائد مستديرة واجتماعات لمختلف أفرقة العمل (5 أيار/مايو). وستتمثل المحطة الختامية في مؤتمر سياسي (6 و7 أيار/مايو).           

ومن بين الشخصيات الأخرى المشاركة في المؤتمر، صاحب السمو الأمير ألبير الثاني، أمير موناكو؛ وجان لوي بورلو، وزير الدولة ووزير البيئة والطاقة والتنمية المستدامة والبحار في فرنسا؛ وبرنار كوشنير، الوزير الفرنسي للشؤون الخارجية والأوروبية؛ ومونيك باربو، المديرة العامة والرئيسة لمرفق البيئة العالمية؛ وماريا داماناكي، المفوضة الأوروبية للشؤون البحرية والصيد؛ وفام خوي نغوين، وزير الموارد الطبيعية والبيئة في فيتنام؛ وفاضل محمد، وزير الشؤون البحرية والصيد في إندونيسيا.           

ويندرج المؤتمر الخامس للمحيطات والسواحل والجزر في إطار السنة الدولية للتنوع البيولوجي والذكرى الخمسين لإنشاء لجنة اليونسكو الدولية الحكومية لعلوم المحيطات.           

وتمثل المؤتمرات العالمية للمحيطات مناسبة لجمع مختلف الجهات الفاعلة المعنية بالبحار في شتى أنحاء العالم بغية التطرق إلى أبرز المسائل السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي تؤثر على المحيطات وإدراج هذه المسائل في جدول الأعمال العالمي. ويُذكر أن الاجتماعات السابقة للمؤتمر العالمي للمحيطات عُقدت في باريس (2001 و2003 و2006)، وفي هانوي بفيتنام (2008)، واستُهلت بمبادرة من المنتدى العالمي للمحيطات والسواحل والجزر الذي أُنشئ خلال أعمال مؤتمر القمة العالمي للتنمية المستدامة في جوهانسبرغ (جنوب أفريقيا) عام 2002.  

*وزارة البيئة والطاقة والتنمية المستدامة والبحار ووزارة الشؤون الخارجية والأوروبية.  

***

اليونسكو، إشعار إلى وسائل الإعلام  




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة