أول اختبار لنظام الإنذار المبكر حول أمواج التسونامي في البحر الأبيض المتوسط
02.08.2011 - يونسكوبرس

أول اختبار لنظام الإنذار المبكر حول أمواج التسونامي في البحر الأبيض المتوسط

سيجري في العاشر من آب/أغسطس الجاري، أول اختبار لنظام الإنذار المبكر في منطقة تمتد من شمال - شرق المحيط الأطلسي إلى البحر الأبيض المتوسط والبحار المتصلة. وهذا الاختبار هو الأول لهذا النظام منذ إنشائه في شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2005، تحت رعاية اللجنة الحكومية الدولية للمحيطات (كوي) التابعة لليونسكو. ويهدف هذا الاختبار إلى تقويم سيرورة العمل لتدفق الاتصالات بين المراكز الإقليمية والمراكز الوطنية والبؤر المحلية بهدف أن يصبح نظام الإنذار المبكر جاهزا بسرعة للعمل.

 يشارك في هذه المناورة 31 بلدا*. وستأخذ شكل برقية إنذار ضد التسونامي يبعثها المرقب ومعهد الأبحاث حول الهزات الأرضية والزلازل في اسطنبول (تركيا) إلى كل المراكز الوطنية والبؤر المحلية. والمطلوب معرفة النواقص والأخطاء المحتمل وجودها في عملية بث الإنذارات. وسيتم بث الرسائل والبرقيات اللازمة عبر البريد الإلكتروني والفاكس وعبر النظام العالمي للاتصالات.** لأن سرعة إيصال المعطيات وردود أفعال المراكز الوطنية والبؤر المعنية في الدول هي عنصر أساسي في نظام الإنذار ضد التسونامي. 

على الرغم من أن أمواج التسونامي قليلة الحدوث في هذه المنطقة قياسا إلى المحيطين الهادي والهندي، فقد عرفت منطقة البحر الأبيض المتوسط  وشمال شرق الأطلسي أمواج تسونامي عاتية ناجمة عن الهزات الأرضية. فقد دمرت مدينة ليشبونة بالكامل عام 1755  جراء أمواج التسونامي التي أثارها زلزال أرضي وقع عند ثغرة أسوريس – جبل طارق. وتوفي 85 ألف شخص في مدينة ماسينا (إيطاليا)، التي ضربتها أمواج تسونامي عام 1908. وفي الماضي القريب لوحظ وجود أمواج التسونامي، عام 2003، ولكن بقوة أقل، لاسيما عند شواطئ الجزائر.

إن نظام الإنذار المبكر لأمواج التسونامي في شمال-شرق المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط  هو جزء من النظام العالمي للإنذار ضد أمواج التسونامي وتخفيف أضرارها، الذي تشرف على تنسيقه اللجنة الحكومية الدولية للمحيطات (كوي). وهناك أنظمة إنذار مشابهة في المحيطين الهادي والهندي والبحر الكاريبي.

وسيقام اختبار أكبر خلال العام 2012 يعتمد على سيناريو وقوع  أمواج التسونامي في المنطقة، تشارك فيه وسائل الإعلام أيضا.

***

*  31 دولة عضوا في المجموعة الحكومية الدولية للتنسيق بشأن نظام الإنذار المبكر لأمواج التسونامي في شمال شرق المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط والبحار المتصلة: ألمانية، بلجيكا، بلغاريا، الرأس الأخضر، قبرص، كرواتيا، الدنمرك، مصر، إسبانيا، استونيا، الاتحاد الروسي، فنلندة، فرنسا، اليونان، أيرلندة، إسرائيل، إيطاليا، لبنان، مالطة، موناكو، النرويج، هولندة، بولندة، البرتغال، رومانية، المملكة المتحدة، سلوفينية، السويد، سورية، تركية، أوكرانيا.

**  إن النظام العالمي للاتصالات هو تحت رعاية المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، ولديه في حوزته وسائل وتجهيزات للاتصال تتيح الحصول السريع على معطيات المراقبة المناخية وتبادلها ونشرها.




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة