أربع وكالات متخصصة في منظومة الأمم المتحدة تطلق خطة للحفاظ على المحيطات
28.10.2011 - الخدمات الصحفية

أربع وكالات متخصصة في منظومة الأمم المتحدة تطلق خطة للحفاظ على المحيطات

الصيد الجائر، وتدهور المناطق الساحلية والتلوث وتقلص التنوع البيولوجي تؤثر بشكل خطير على صحة المحيطات. لمعالجة هذه المشاكل، أعدت أربع وكالات متخصصة للأمم المتحدة خطة لتحسين إدارة المحيطات والحد من تدهورها. وسيتم عرض "برنامج العمل لاستدامة المحيطات والمناطق الساحلية" في 1 تشرين الثاني/نوفمبر في حدث خصص للمحيطات في مقر اليونسكو (من الساعة 1 إلى 3 بعد الظهر، القاعة 9).

وستفتتح المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، الحدث المعنون "المحيطات في مؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المستدامة (ريو +20)، وبناء استدامة المحيطات والمناطق الساحلية  وتخضير الاقتصاد الأزرق".  كما ستحضر هذا الحدث الأمينة التنفيذية للجنة اليونسكو الدولية الحكومية لعلوم المحيطات (كوي)، واتسون ويندي رايت.

هذا الحدث هو واحد من أبرز أعمال الدورة 36 ​​للمؤتمر العام للمنظمة. أنه يهدف إلى تشجيع الدول الأعضاء على تجديد التزامها السياسي لصحة المحيطات قبل مؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المستدامة الذي سيعقد في ريو دي جانيرو في حزيران/يونيو 2012.

تم إنتاج "برنامج العمل لاستدامة المحيطات والمناطق الساحلية" بشكل مشترك من قبل اللجنة الحكومية الدولية للمحيطات التابعة لليونسكو، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) والمنظمة البحرية الدولية.

بسبب حالة المحيطات المقلقة، يضع هذا النص مجموعة من التوصيات للمندوبين الذين سيناقشون البيان النهائي في مؤتمر ريو. هدفها الحد من تحمض المحيطات وتناقص التنوع البيولوجي ووضع آليات مؤسسية أكثر فعالية لحماية كل من المحيطات والمناطق الساحلية. سيقوم ممثلو الوكالات الأربع بتقديم التوصيات العشر الواردة في هذه الخطة.

 إن المحيط يمثل 70 ٪ من سطح الأرض، ولكن واحدا في المئة فقط يستفيد من الحماية. و60% من النظم الإيكولوجية البحرية الكبرى متلفة أو تم الإفراط في استغلالها. وبالتالي، فقد المنغروف 30 الى 50 ٪ من مساحة سطحها الأصلي و تراجعت الشعاب المرجانية بنسبة 20 ٪ ، مما يزيد من هشاشة المناطق الساحلية المكتظة بالسكان. إن المحيطات تمتص ما يقارب 26 ٪ من انبعاث ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، ويزداد التحمض الذي بدوره يؤثر على العوالق، ومن خلالها، على السلسلة الغذائية بأكملها.

 




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة