الاجتماع الأول لوزراء الثقافة لمجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى يركز على دور التراث من أجل السلام
31.03.2017 - ديوان المديرة العامة

الاجتماع الأول لوزراء الثقافة لمجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى يركز على دور التراث من أجل السلام

اليونسكو

شاركت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، في أول اجتماع لوزراء الثقافة بمجموعة السبع الصناعية الكبرى، الذي انعقد يومي 30 و31 مارس/آذار في فلورنسا، إيطاليا. وقد اعتمد وزراء المجموعة بيانا مشتركا للاعتراف بدور الثقافة كوسيلة للحوار والمصالحة والاستجابة في حالات الطوارئ. وأكد أعضاء مجموعة السبع على أهمية العمل المشترك والمنسق بهدف صون التراث الثقافي.

والجدير بالذكر أن هذا الاجتماع جاء قبل مرور أسبوع على اعتماد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة القرار التاريخي رقم 2347/2017 الخاص بحماية التراث الثقافي في حالة نزاع مسلح. فهذه المبادرة الفرنسية-الإيطالية تسجل بدء مرحلة هامة وتعكس رؤية جديدة لوصل السلام مع التراث.

وخلال الجلسة الافتتاحية لهذا الاجتماع الوزاري، قال وزير الثقافة والسياحة الإيطالي داريو  فرانشيسكيني "ينبغي علينا العمل من أجل توطيد التعاون الدولي الثقافي، في الوقت الحالي"، كما ألقى الضوء على الصناعات الإبداعية التي تلعب دوراً هاماً في النمو الاقتصادي، وأهمية التفاهم المتبادل بين الثقافات الذي من شأنه وضع حد للكراهية ومنع نشوب الصراعات.

و تابع فرانشيسكيني كلمته، مستشهدا بقول للكاتب الإيطالي أومبيرتو إكو، جاء فيه "نحن جميعاً نمتلك المعرفة، وإذا قمنا بنشر هذه المعرفة، ومساعدة الآخرين على القراءة والذهاب إلى السينما والمسرح والتعرف على الثقافات المختلفة، يمكننا تعزيز التفاهم المتبادل".

وصرحت المديرة العامة لليونسكو قائلة "أتقدم بخالص شكري للجمهورية الإيطالية لما بذلته من جهود مضنية كي تُحيط المجتمع الدولي بما يجرى من تدمير للتراث الثقافي، فهذا التدمير المتعمد هو أحد أشكال جرائم الحرب، وقد أصبح وسيلة من وسائلها تهدف إلى إضعاف المجتمعات، وشل الجماعات ونشر الكره والانتقام، في سياق استراتيجية عالمية للتطهير الثقافي." وأضافت "انه من غير المقبول استمرار هذا التدمير الثقافي، ولذا يجب أن يكون الرد على نفس الوتيرة وأكثر حدة. فحماية التراث الثقافي ليست فقط رهانا ثقافيا وإنما هي ضرورة أمنية لا يمكن فصلها عن حماية الأرواح البشرية."

وفي ختام الاجتماع، اعتمد وزراء الثقافة مجموعة السبع الصناعية الكبرى "بيان فلورانسا" الذي يُظهر الدعم الوثيق مع منظمة اليونسكو من أجل صون التراث الثقافي والحفاظ عليه، كما يثني على الإجراءات التي تم اتخاذها من أجل مكافحة التطرف الأعمى، والتوعية به، مثل حملة #متحدون_مع_التراث. وأقر هذا البيان بالدور القيادي اليونسكو من أجل تنسيق الجهود الدولية في إطار ولايتها لحماية التراث الثقافي، والتعاون الوثيق مع الدول الأعضاء والمنظمات الدولية ذات الصلة.




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة